موقع ألماني: قمة مصر والعراق والأردن تكتل عربي ضد «التوسعية التركية»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"أرسل الرئيس المصري والعاهل الأردني ورئيس الوزراء العراقي لأردوغان إشارة مفادها أنهم لن يظلوا مكتوفي الأيدي أمام التدخلات التركية".. هكذا استهلّ موقع مينا ووتش الألماني تقريرًا حول القمة الثلاثية بين مصر والأردن والعراق، التي عُقِدَتْ  يوم 25 أغسطس المنصرم.

 

ونقل التقرير عن موقع "المونيتور" قوله أَنَّ القمة الثلاثية التي عُقدت مؤخرًا بين مصر والأردن والعراق بعثت رسالة واضحة لتركيا بِأَنَّ  الدول الثلاث ستتعاون معًا إذا واصلت أنقرة سياستها التوسعية في البحر المتوسط ​​والعالم العربي.

 

 

وحضر الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي القمة التي استمرت ليوم واحد في عمان في 25 أغسطس.

 

وركّزت القمة على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدان الثلاثة، إضافة إلى بحث القضايا الإقليمي، بيد أن موقع مينا ووتش الألماني رأى أَنَّ الاجتماع استهدف بشكل رئيسي تشكيل كتلة أمنية ودبلوماسية واقتصادية للدول العربية الثلاث، مؤكدًا ضرورة الرد على التهديدات المتزايدة في المنطقة، وتنسيق إجراءات مكافحة الإرهاب ودحر التدخلات الخارجية.

 

ونقل التقريرعن الخبير حسن أبو طالب، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، قوله: "الدول العربية الثلاث تشير من خلال القمة إلى جهة فاعلة واحدة، وهي تركيا، وذلك لأنهم يرون أنَّ سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تسير ضد مبادئ حسن الجوار في المنطقة".

 

وأضاف أبو طالب، في مقابلة مع صحيفة المونيتور، نقلها الموقع الألماني، أنَّ سياسة أردوغان الخارجية تتضح من خلال الجشع للاستفراد وحده بالموارد الطبيعية - كما هو الحال في ليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط ​​- أو من خلال شهوته في تأمين السلطة باضطهاده الأكراد في شمال سوريا والعراق.

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق