الاحتلال يواصل جرائمه في الأقصى.. مستوطنون يدنسون مسرى النبي (فيديو)

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواصل التصعيد الصهيوني من قبل المستوطنين اليهود تجاه الفلسطينيين، حيث امتدت خريطة الاعتداءات لتشمل مختلف المدن الفلسطينية، كما تعددت أشكالها بغرض إلحاق أكبر أذى ممكن بالشعب الفلسطيني ومقدراته ومقدساته الإسلامية.

 

وازدادت وتيرة اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى وارتفعت خلال الفترة الماضية، استمراراً لسياسة التضييق التي تستخدمها سلطات الاحتلال للتضييق على المقدسيين.

 

وقبل ساعات، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأربعاء المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة.

 

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين بدءً من دخولهم عبر باب المغاربة وتجولهم في باحاته، وانتهاءً من خروجهم من باب السلسلة.

 

 

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة بأن 53 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته.

 

وأوضحت أن 23 عنصرًا من شرطة الاحتلال اقتحموا المصليات المسقوفة بالمسجد، وتجولوا بداخلها.

 

وخلال الاقتحام، حاول مستوطنون أداء طقوس تلمودية بالأقصى، وتحديدًا بالجهة الشرقية منه، ما أثار استفزاز الحراس والمصلين.

 

وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا على دخول المصلين الفلسطينيين إلى الأقصى، واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند بواباته الخارجية، فيما واصلت إبعاد العشرات منهم عنه.

 

 

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، في محاولة لبسط السيطرة الكاملة عليه، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

 

وكان قبل يوم، اقتحم مستوطنون وعناصر من مخابرت الاحتلال، ساحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

 

وأجرى المستوطنون جولات استفزازية في باحات المسجد قبل أن يغادروا من باب المغاربة الذي يستخدم فقط لاقتحامات المستوطنين.

 

على صعيد متصل، ازداد الهجوم الصهيوني على منازل الفلسطينيين، حيث هاجم مستوطنون صهاينة قرية دير جرير، شرق مدينة رام الله، تزامنا مع هجمات لمستوطنين شملت قرى بالضفة الغربية قبيل أيام.

 

 

ووفق تقارير لوسائل إعلام فلسطينية، تصدى أهالي قرية دير جرير، شرق مدينة رام الله، الليلة الماضية، لهجوم من قبل المستوطنين، الذين هاجموا القرية بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقال شهود عيان إن مجموعات من المستوطنين هاجمت القرية، بحماية من قوات الاحتلال، لكن المواطنين تصدوا لهم، ليتدخل بعدها جنود الاحتلال لتأمين خروج المستوطنين، ما أدى لاندلاع مواجهات بين أهالي القرية وقوات الاحتلال.

 

ويستمر الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك الحقوق الفلسطينية وسلب أرضهم منذ 72 عامًا، خلف خلالها الآلاف من الشهداء والجرحى وتدمير آلاف المزارع والمنازل الفلسطينية.

 

للتذكير بجرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين.. شاهد الفيديوهات التالية:

 

 

 

 

 

 

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق