بوابل من السخرية.. كاتب أمريكي ينتقد ترشيح ترامب لنوبل للسلام

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بسلاح السخرية ، وجه سكوت مارتيل، كاتب الافتتاحيات بصحيفة لوس أنجلوس تايمز، سيلًا من الانتقادات اللاذعة تجاه ترشيح برلماني نرويجي يميني الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للفوز بجائزة نوبل للسلام.


وقال مارتيل في مقال اليوم الأربعاء: "لقد طالعنا في الأخبار هذا الصباح أن رئيسنا دونالد ترامب رُشّح لجائزة نوبل عن طريق عضو يميني قومي بالبرلمان النرويجي لدوره في تشجيع إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على حب بعضهما البعض".

 

وتابع ساخرًا: "صراحة، شعرت بالدهشة من عدم ترشيح ترامب لنيل جائزة نوبل في الأدب نظرا لعمقه وابتكاره في رواياته الخيالية".

 

وواصل: "تملكني الفضول بشأن معايير عملية الترشيح ولذلك ألقيت نظرة على موقعكم الإلكتروني لمعرفة من يُسمح له بترشيح شخصيات".

 

وأضاف : "شعرت بالسعادة عندما علمت أنكم تقبلون الترشيحات من أساتذة جامعات ودكاترة فخريين ومساعدين أساتذة في التاريخ والعلوم الاجتماعية والقانون والفلسفة والثيولوجي والدين".

 

ومضى يقول: "لقد قمت بالتدريس كمساعد بروفيسور في جامعة محلية على مدار 5 أعوام".

 

واستطرد: "وفقا للمعايير التي زعم ترامب بموجبها يوم الثلاثاء أنه الرئيس الأفضل منذ حقبة تيدي روزفلت، أقول إنني أملك الحق في ترشيح أشخاص لنيل نوبل للسلام".

 

وواصل الكاتب تهكمه من خلال ترشيح بعض الشخصيات المعروفة بتعصبها لنيل الجائزة المرموقة رغم كونهم أبعد ما يكون عن السلام.

 

وزاد قائلا مستخدمًا أسلوب التورية: "ثمة بعض الأسماء تدور في ذهني مثل السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل الذي لعب دورا فائقا أثناء فترته كزعيم أغلبية بمجلس الشيوخ حيث كان حاذقا في واقع الأمر في عرقلة 375 مشروع قانون مرره مجلس النواب ذات الأغلبية الديمقراطية"

 

وأردف "لقد حافظ ماكونيل على السلام في المجلس إذ أن القليل من القوانين يعني أقل ضغينة حزبية".

 

وواصل الكاتب مستمرًا في نفس نبرته التهكمية اللاذعة: "أرشح كذلك الوزير ويليام بار لنيل الجائزة لسعيه لإسقاط اتهامات على مستشار الأمن القومي الأسبق مايكل فيلين رغم إقرار الأخير بالذنب في ارتكابها".

 

واستطرد قائلا بنفس اللهجة: "إنها خطوة استهدفت بالتأكيد تليين العلاقات بين البيت الأبيض ووزارة العدل".

 

وعلاوة على ذلك، والكلام للكاتب، أرسل بار عملاء فيدراليين لتطهير المنطقة بين البيت الأبيض وكنيسة القديس جون ليسمح  للرئيس ترامب برفع الإنجيل من أجل التقاط صورة مع تفادي حدوث خلافات مع محتجين"

 

واختتم: "دعونا لا ننسى تشاد وولف القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الذي بعث بضباط فيدراليين لإخماد شوارع بورتلاند بولاية أوريجون. أرشحه أيضا لنيل نوبل للسلام".

 

رابط النص الأصلي

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق