تضرر 117 ألف فدان .. فيضانات السودان تضرب المحاصيل

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشفت السلطات السودانية، عن تضرر 117 ألف فدان من المحاصيل الزاعية في ولايتي الخرطوم والشمالية، جراء السيول والفيضانات التي تشهدها البلاد.


يأتي ذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية "سونا"، عن مساعدة المدير العام بوزارة الزراعة في ولاية الخرطوم ابتسام بشرى، ووزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بالولاية الشمالية.


وقالت بشرى إن "أكثر من 100 ألف فدان مزروعات (الفدان يساوي 4200 متر مربع) بولاية الخرطوم تضررت من فيضان هذا العام، مما سيؤثر سلبا على واردات الولاية من الخضر والفاكهة، ويلحق بالغ الضرر بالمزارعين والمنتجين".


وأضافت أن "لجنة طوارئ الخريف بوزارة الزراعة تبذل جهودا كبيرة، في توفير الآليات والمعدات، لحماية المشاريع الزراعية من فيضان النيل".

 

وأشارت بشرى، إلى "استمرار عمليات حصر وإحصاء خسائر الفيضانات بالجمعيات الزراعية، والأراضي على النيل، وفرز وتصنيف أنواع المزروعات، وحصر المساحات المتضررة".

 

على النحو ذاته، أعلنت وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بالولاية الشمالية، تلف 17 ألفا و570 فدانا من جملة 234 ألفا تمت زراعتها بالمحاصيل الصيفية في الولاية خلال الموسم الحالي.

 

وأضافت أن ذلك جاء جراء الأمطار والسيول والفيضانات التي اجتاحت مناطق واسعة من الولاية.

وقال مدير عام الوزارة عبد الرحيم محمد سيد أحمد، إن "الأضرار والخسائر التي لحقت بالقطاع الزراعي بالولاية الشمالية جراء الأمطار، والسيول، والفيضانات تحتاج لعمل كبير ودعم"، وفق ما نقلته "سونا".

 

والأربعاء، أعلنت وزارة الداخلية أن حصيلة قتلى السيول والفيضانات بلغت 103 وإصابة 56 آخرين، فيما تجاوز عدد المنازل المتضررة 70 ألفا.

 

وفي الخامس من سبتمبر الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبارها "منطقة كوارث طبيعية". وتشكيل لجنة عليا لدرء ومعالجة آثار السيول والفيضانات التي اجتاحت عددًا من الولايات السودانية.

وسارعت دول ومنظمات لإرسال إعانات بشكل عاجل، ومن بينها مصر والإمارات والسعودية والأمم المتحدة، فيما نشطت مبادرة نفير الشعبية ولجان المقاومة في مساعدة متضرري الفيضانات.

 

وغمرت المياه أكثر من 80 % من بساتين الفاكهة والخضراوات على شريط النيل الأزرق، وتضررت العديد من المحصولات النقدية المهمة التي يعتمد عليها السكان المحليين بشكل أساسي في مداخيلهم.

 

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية بالسودان من يونيو، ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد سنويا فيضانات وسيولا واسعة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق