هآرتس: الآن .. يجب إعلان نتنياهو عاجزا عن رئاسة الحكومة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

طالبت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيخاي مندلبليت بضرورة إعلان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "عاجزا" عن القيام بمهام منصبه.

 

جاء هذا في الافتتاحية التي نشرتها الصحيفة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان "عاجز الآن".

 

وقالت الصحيفة: " يجب أن يعلن مندلبلت نتنياهو عاجزا.. والعجز ليس مقتصرا على الحالات الطبية الخطيرة مثل غيبوبة رئيس الوزراء آرييل شارون".

 

 وأشارت الصحيفة إلى أن محكمة العدل العليا عالجت هذه القضية، عندما حكمت في عريضة تسعى لإجبار المستشار القضائي للحكومة آنذاك لإعلان رئيس الوزراء إيهود أولمرت عاجزا بسبب التحقيقات الجنائية التي خضع لها.

 

وقبل ساعات، قال أفيخاي مندلبليت، إنه يتعذر على رئيس نتنياهو، أداء مهام منصبه، بسبب تضارب المصالح واستغلاله صلاحيات منصبه لصالحه.

 

وذكرت القناة العبرية الـ"13"، مساء الأربعاء، أن مندلبليت قد يرغم نتنياهو على التنحي، في حال ثبوت استغلاله منصبه للإضرار بالمؤسسة القانونية في بلاده، في ظل التحقيقات الجارية بحقه.

 

وكان مندلبليت قد أجرى، الأربعاء مشاورات مع كبار المسؤولين في الجهاز القضائي الإسرائيلي، حول ضرورة الإعلان عن "تعذر قيام نتنياهو بمهامه رئيسا للوزراء في بلاده".

 

 

و في المقابل، اتهم نتنياهو مسئولين كبار في الشرطة والنيابة العامة باتخاذ القرارات لاعتبارات سياسية مع تشويه العدالة والحق من أجل إسقاط رئيس وزراء من كتلة اليمين.

 

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال جلسة عقدتها كتلة حزب "الليكود" البرلمانية، أنه تم هذا الأسبوع الكشف عن تشويش سير التحقيق وأفعال خطيرة أخرى في النيابة والشرطة.

 

ونشر نتنياهو شريط فيديو على صفحته الرسمية على "تويتر"، مساء اليوم الأربعاء، للرد على تصريحات مندلبليت، موضحا أن أحد المحققين الكبار في الشرطة كان في حالة تناقض المصالح عندما كان يعمل على الملفات الجنائية المحاكة ضده.

 

ونشر نتنياهو شريط فيديو على صفحته الرسمية على "تويتر"، مساء الأربعاء، للرد على تصريحات مندلبليت، قائلا إن أحد المحققين الكبار في الشرطة كان في حالة تناقض المصالح عندما كان يعمل على الملفات الجنائية المحاكة ضده.

 

ورد المستشار القانوني للحكومة، على نتنياهو متهما إياه بترويج الأكاذيب.

 

وكر نتنياهو مرارا، أن الدوافع وراء التحقيقات الجنائية ضده سياسية، حيث قال الثلاثاء: "هذه تحقيقات سياسية  قذرة من البداية وتهدف إلى الإطاحة برئيس الوزراء".

 

ويواجه نتنياهو تهم تلقي الرشاوى والاحتيال وخيانة الأمانة، وتم تأجيلها بسبب أزمة فيروس كورونا، على أن تعاد مرة أخرى في يناير المقبل.

النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق