بعد 19 عامًا.. هل انتهت حقبة 11 سبتمبر؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحت عنوان "هل انتهت حقبة 11 سبتمبر؟".. سعت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، لتسليط الضوء على التحركات والأحداث التي وقعت عقب الهجمات والتي غيرت الكثير من شكل العالم، مشيرة إلى أنه رغم مرور عقدين من الزمان، إلا أن الحروب التي اشتعلت عقب تلك الهجمات، ماتزال مشتعلة.

 

وقالت الصحيفة، رغم مرور عقدين من الزمن منذ أحداث 11 سبتمبر، إلا أننا ما زلنا نعيش في ظلها، كان الهجوم الإرهابي بمثابة تنبؤ لعصر جديد من التدخلات العسكرية في الخارج، وسلطات المراقبة والبروتوكولات الأمنية في الداخل، وأدى الهجوم لظهور "الحرب على الإرهاب" وانتشار القوات الأمريكية عبر قوس واسع من الكوكب، من غرب إفريقيا إلى الشرق الأوسط، في حملة عالمية معلنة ضد الإرهاب.

 

وأضافت، بعد تسعة عشر عامًا، لم تهدأ آفة التطرف، ولا تزال القوات الأمريكية والثروات تستنزف في مستنقع ما وراء البحار، وشهد عدد لا يحصى من المدنيين حياتهم ومنازلهم ومجتمعاتهم تنقلب في سلسلة متتالية من الكوارث السياسية، من الغزو الأمريكي للعراق إلى الربيع العربي إلى النزاعات الراسخة التي لم يتم حلها في سوريا وأفغانستان.

 

لكن من نواحٍ عديدة، تبدو أحداث الحادي عشر من سبتمبر - والحريق الذي أعقب ذلك بعيدًا عن الغرب الذي افتتح العقد الماضي، واختتم بصدمات وركود اقتصادي مؤلم.

 

وعلاوة على ذلك ، فإن كل من التجربة الأخيرة لوباء فيروس كورونا ، والتهديد المنتشر في كل مكان لتغير المناخ يعيد تشكيل الطريقة التي تحدد بها الحكومات في كل مكان أولويات وأجندات الأمن القومي.

 

ونقلت الصحيفة عن بن رودس مسؤول الأمن القومي في إدارة أوباما قوله: "نظرًا لأن كورونا، قد غير الطريقة التي يعيش بها الأمريكيون، ويهدد بحصد أرواح أكثر من أي إرهابي، فقد حان الوقت لإنهاء فصل تاريخنا الذي بدأ في 11 سبتمبر 2001" .

 

وأضاف: أصبحت حقبة 11 سبتمبر مرادفة لرواية تراجع الولايات المتحدة، التي أثارتها هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وشجعها السقوط السريع لطالبان، وانتشار القاعدة، وشن القادة الأمريكيون حربًا عالمية على الإرهاب، واعتنقوا سياسة وقائية عسكرية للتعامل مع ناشري الأسلحة النووية. 

 

وقال ويليام بيرنز، رئيس مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي والدبلوماسي الأمريكي السابق: "أي جهد لفك ارتباط الولايات المتحدة بالعالم يأتي مع جوانب سلبية معقدة، محاولة الرئيس السابق باراك أوباما لتغيير شروط المشاركة الأمريكية في الشرق الأوسط تقدم تحذيرًا مهمًا، لقد قوبلت لعبته الطويلة غير المتزامنة، باضطرابات كبيرة وشكوك حول القوة الأمريكية.

 

هذا النوع من النظرة القاتمة للشرق الأوسط أصبح منتشرًا في واشنطن، وكتب ستيفن كوك، من مجلس العلاقات الخارجية، في فورين بوليسي: "يبدو الوضع في مجموعة متنوعة من البلدان مروعًا للغاية لدرجة أنه من الصعب عدم تخيل حدوث تصدعات إضافية وكبيرة في المستقبل".

 

وبحسب الصحيفة، يمثل الشرق الأوسط صداعًا لم يعد العديد من صانعي السياسة في الولايات المتحدة يريدون تحمله، ويشير النقاد اليساريون أيضًا إلى هشاشة الصدام الأيديولوجي الذي حدث مع 11 سبتمبر.

 

وقال رودس، إن الفصل السابق لم ينته تمامًا، وبالتأكيد ليس لأولئك الذين يعيشون في البلدان المتضررة من "الحرب على الإرهاب" بقيادة الولايات المتحدة.

 

وقدرت دراسة نشرت هذا الأسبوع من قبل معهد واتسون للشؤون الدولية والعامة في جامعة براون "بشكل متحفظ" أن ما لا يقل عن 37 مليون شخص شردوا بسبب الحروب المرتبطة برد الولايات المتحدة بعد 11 سبتمبر.

 

الرابط الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق