جارديان: ترامب يخاطر بجنود بلاده من أجل الأصوات

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحت عنوان "معركة ترامب مع الجيش الأمريكي من المحتمل أن يخسرها".. سلط كاتب بريطاني الضوء على محاولات الرئيس دونالد ترامب استغلال قوات بلاده لتحقيق أهدافه السياسية، فهو يقلل من خسائرهم، ويشوه سمعة الجنود الذين قتلوا خلال الحرب من أجل بلادهم ويصفهم بأنهم "مغفلين" و"خاسرين".

 

الكاتب "سيمون تيسدال" استشهد في مقال نشره بصحيفة "الجارديان" البريطانية، بعدد من المواقف التي تظهر تعمد ترامب التقليل من جهود قوات بلاده، وأولها، تقليله من إصابات الجنود الأمريكيين خلال قصف إيران لقاعدة أمريكية في العراق، مدعيا أن حفنة منهم كانت تعاني من "صداع واثنين من الأشياء الأخرى"، لكن في الحقيقة، عانى أكثر من 100 جندي من إصابات دماغية مؤلمة، وهي كارثة لم يعترف بها ترامب بشكل كامل.

 

بجانب ما حدث في يونيو الماضي، حينما ظهرت تقارير تتحدث عن عرض المخابرات الروسية مكافآت على مسلحين مرتبطين بطالبان، لقتل القوات الأمريكية والبريطانية في أفغانستان، وبدلا من التأكد من هذه المعلومات، نفاها جملة وتفصيلا، ورفض تقارير موثوقة أفادت بأن مسؤولين قد أطلعوه قبل أشهر على هذه التهديدات، كما رفض اتخاذ إجراءات ضد موسكو.

 

وبحسب الكاتب، فقد أظهر ترامب عدم مبالاة قاتلة العام الماضي، عندما أمر القوات الأمريكية في شمال سوريا بالتخلي عن حلفائها الأكراد، وعن حملة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، مما أدى إلى تعرض الحلفاء لخسائر كبيرة.

 

وواصل الكاتب البريطاني استعراضه، للمواقف التي تظهر أن ترامب يقود معركة ضد قوات بلاده، ومن أبرزها فشله في الوفاء بالتعهد الرئيسي لعام 2016، وهو إخراج أمريكا من الحروب الخارجية "اللانهائية".

 

وأضاف، بعد أربع سنوات، لا يزال العديد من القوات في العراق وأفغانستان، وفي الوقت نفسه، يتم تشجيع المتطرفين من خلال فك الارتباط مع الحلفاء المحليين، حيث تخاطر محادثات السلام التي بدأت حديثًا بتوجيه من الولايات المتحدة، بإعادة أفغانستان إلى طالبان، وإلغاء تضحيات الآلاف من القوات المتحالفة والأفغانية، مشيرا إلى أن "السلام بشرف لا معنى له بالنسبة لترامب، فهو يتاجر بالسلام من أجل الأصوات".

 

وتابع الكاتب في مقاله، أن الرئيس ترامب بدلاً من إعادة القوات إلى الوطن، زاد بشكل كبير من انتشار القوات الأمريكية في الخليج لردع التهديد الإيراني الذي تفاقم بسبب جهوده للإطاحة بنظام طهران، فهو يخاطر بجنوده من أجل زيادة مبيعات الأسلحة الأمريكية، ويتعمد تقويض التحالفات المهمة مثل الناتو، ومع اليابان وكوريا الجنوبية.

 

وفي حديثه الأسبوع الماضي، هاجم ترامب مرة أخرى القادة الذين عينهم بنفسه، فيما يشير استطلاع جديد لرأي الجنود الذين في الخدمة إلى تزايد عدم الرضا عن ترامب، حيث ينظر إليه 49.9٪ بشكل سلبي، ويخطط الكثيرون للتصويت للديمقراطيين.

 

وأوضح الكاتب، أن هناك قلقا ملموسا في البنتاجون من أن ترامب قد يحاول استمالة الجيش، إذا كانت انتخابات نوفمبر ضده، ويرفض الاعتراف بالهزيمة، كما يتوقع الكثيرون.

 

واختتم الكاتب البريطاني مقاله بالقول:" يبدو أن سلوك ترامب الغريب ينبع من عدم فهم الأفكار الأساسية للواجب والشرف والولاء والانضباط والتضحية، ومن الواضح أنه لا يستطيع فهم سبب المخاطرة بحياة أي شخص من أجل بلاده، لقد رفع ميزانية البنتاجون، ليس من أجل الجنود، ولكن لخدمة مصالحه الشخصية، فهو يحب المسيرات الكبيرة واحتفالات الميداليات والأسلحة القوية.

 

الرابط الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق