في مقال بهآرتس.. مسؤولة إماراتية تدعو طلاب بلادها للتعلم بإسرائيل

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دعت هند العتيبة مديرة الاتصالات الاستراتيجية في وزارة الخارجية الإماراتية، الطلاب الإسرائيليين إلى التعلم في جامعات الإمارات ودول الخليج، والطلاب الإماراتيين إلى التعلم في إسرائيل، معتبرة أن السلام الحقيقي لن يتحقق إلا برغبة الشعوب في التغيير.

 

 جاء هذا في مقالها الأول في صحيفة "هآرتس"، والذي نشرته الصحيفة الإسرائيلية اليوم الاثنين على موقعها الإلكتروني.

 

وقالت هند وهي شقيقة يوسف العتيبة السفير الإماراتي في الولايات المتحدة، والذي كتب مقالا في صحيفة إسرائيلية قبل أشهر إن: "الطلاب الإسرائيليين الذين لديهم فضول لمعرفة المزيد عن الإمارات ومنطقة الخليج يستحقون الدراسة في جامعاتنا."

 

وأضافت:" كما ينبغي على الطلاب الإماراتيين أن يجلسوا في فصول إسرائيلية ويتعلموا مع نظرائهم في الشرق الأوسط".

 

وأكدت على ضرورة تفكيك التحيزات القديمة والمحرمات المضللة عبر المجتمعات، ومن قبل كل الفئات العمرية، مشيرة إلى أن الشباب الذي "يفهم قوة السلام والفرص الاقتصادية التي يوفرها هذا الانفتاح سوف يقودون الطريق".

 

واعتبرت أن اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل يعد نصرا للديمقراطية، أسفر عن أمل إقليمي جديد، وتوفير بضاعة لم تكن متوفرة في المنطقة من قبل.

 

ورأت المسؤولة الإماراتية أن هذا الاتفاق الذي وصفته بالفرصة التاريخية، أرخى ظلاله على عقود من انعدام الثقة والسلام الوهمي.

 

وأشارت إلى أن الاتفاق بين إسرائيل والإمارات جاء بمشاركة أمريكية قوية، تفاوض فيها دبلوماسيون محترفون على السلام، وبتوجيهات قادة وطنيين.

 

وفي حفل التوقيع المقرر الثلاثاء، سيضفي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الطابع الرسمي هذا الإنجاز أمام الجمهور في أنحاء العالم، بحسب هند العتيبة.

 

لكن المسؤولة الإماراتية رأت أن السلام الحقيقي بين هذه الدول سيكون ممكنا إذا كانت شعوبها ترغب في التغيير الحقيقي، وهو ما يتطلب أن يكون آباء يأملون في أن يتمتع أحفادهم بمستقبل أكثر تفاؤلا مما عاشوه أجدادهم.

 

وأضافت:" موقف الإمارات لا لبس فيه، نحن نسعى لتحقيق سلام دافئ مع إسرائيل يتضمن علاقات هادفة، ومشاركات متكررة، وفرص مفيدة للطرفين.

 

منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1971، قمنا ببناء مجتمع متنوع ومتسامح وموجه نحو المستقبل ونحن حريصون على تحقيق ثمار السلام."

 

وفي الختام قالت هند إن "السلام بين دولتينا هو فرصة مهمة، لكنه ليس بديلاً عن سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

 

ووصل وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، الأحد، إلى واشنطن للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل، يوم الثلاثاء، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

ويأتي الحفل بعد شهر من الإعلان عن اتفاق تدشين التعاون بين دولة الإمارات وإسرائيل في 13 أغسطس ، وما أعقبه من وصول أول رحلة تجارية بين البلدين أواخر الشهر الماضي.

 

النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق