فرقاء ليبيا يجتمعون في باريس الخميس.. هل تقترب الأزمة من الحل؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشف موقع انتليجنس أونلاين الاستخباراتي، أن باريس ستحتضن الخميس المقبل، قمة ليبية تجمع بين فائز السراج وعقيلة صالح، وخليفة حفتر.

 

وأوضح الموقع، أن القمة تهدف إلى تعميق النقاشات التي بدأت في بوزنيقة المغربية، وفرنسا تأمل حضور ممثلين عن الدبلوماسية الألمانية، والإيطالية لدعم هذه المحادثات.

 

وأشار انتليجنس أونلاين إلى أن الاجتماع المرتقب يعد تمهيدا للجهود التي يقودها فريق من مستشاري الإليزيه لحل الأزمة الليبية.

 

شهدت الأزمة الليبية، منذ إعلان وقف إطلاق النار في 21 أغسطس بين الفرقاء الليبيين، فتح الباب أمام المساعي الدبلوماسية ليجتمع الفرقاء حول طاولات الحوار في كل من المغرب وسويسرا ومصر.

 

واستضاف المغرب وفدين من المجلس الأعلى للدولة، ومجلس النواب، لإطلاق مفاوضات وحوار يهدف إلى تثبيت وقف إطلاق النار، والوصول إلى توافقات سياسية دفعاً للحل.

 

واتفق الطرفان في ختام المفاوضات على مجموعة تفاهمات أولية تؤكد على: إنهاء حالة انقسام المؤسسات في الدولة الليبية، وتقاسم 6 مناصب سيادية مناصفةً من أصل 10، واستئناف المحادثات في الأسبوع الأخير من هذا الشهر.

وبالتوازي مع اجتماعات المغرب، جرى بين 7 و9 سبتمبر اجتماع تشاوري بين عدد من الشخصيات الليبية في مدينة مونترو السويسرية برعاية مركز الحوار الإنساني.

 

وأصدرت الأمم المتحدة بياناً ترحب فيه بنتائج هذا الاجتماع، حيث أعلنت فيه عن إحراز تقدم ملموس ضمن إطار جهود البحث عن تسوية النزاع في البلاد، ونوهت البعثة الأممية بتوافق آراء المشاركين في مشاورات مونترو بشأن وجوب إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في نهاية فترة تمتد 18 شهراً، وفقا لإطار دستوري يتم الاتفاق عليه.

 

في 9 سبتمبر، وصل وفد ليبي يضم أعضاء من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة للعاصمة المصرية القاهرة، لبحث الحل السياسي في إطار إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية، دون أن تخرج عن الاجتماعات تصريحات تفيد بالوصول إلى تفاهمات جديدة من عدمها، إلا أن زيارة وفد من الوفاق الوطني تمثل خطوة إيجابية بعد كل التصعيد السابق بين القاهرة وحكومة الوفاق، مما يخدم التقارب بين وجهات النظر الليبية من جهة، ويُعطي مؤشرات بتقارب مصري تركي.

 

تُعطي هذه الاجتماعات والمبادرات بنتائجها وتصريحات المعنيين تفاؤلاً جيداً بالمضي نحو عملية حل سياسي شامل للأزمة الليبية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق