في 6 أشهر.. 460 مليار دولار خسائر السياحة الدولية بسبب كورونا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تكبد قطاع السياحة الدولية خسائربنحو 460 مليار دولار في النصف الأول من العام الحالي، بسبب جائحة كورونا، حسب تقرير لمنظمة السياحة العالمية.


وقالت المنظمة، وهي إحدى وكالات الأمم المتحدة، في تقريرها الصادر مؤخرًا، إن الانخفاض الهائل للطلب على السفر الدولي خلال الفترة من يناير حتى يونيو 2020 أدى إلى خسارة 440 مليون سائح وحوالي 460 مليار دولار من عائدات الصادرات من السياحة الدولية.

وأضافت المنظمة أن هذه الخسائر "تعادل خمسة أضعاف الخسارة في عائدات السياحة الدولية المسجلة في عام 2009 وسط الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية".

وبحسب التقرير فقد انخفض عدد السائحين الوافدين الدوليين بنسبة 93٪ في يونيو مقارنة بعام 2019 "حيث أظهرت أحدث البيانات التأثير الشديد لكورونا على القطاع".

وخلال النصف الأول من العام، انخفض عدد السياح الدوليين الوافدين بنسبة 65٪، وهو انخفاض غير مسبوق، حيث أغلقت البلدان في جميع أنحاء العالم حدودها وفرضت قيودًا على السفر استجابة للوباء" حسبما جاء في التقرير.

وضمن التقرير، قال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي: "يُظهر أحدث مقياس للسياحة العالمية التأثير العميق لهذا الوباء على السياحة، وهو قطاع يعتمد عليه الملايين من الناس في كسب عيشهم".

وأضاف "مع ذلك، أصبح السفر الدولي الآمن والمسؤول ممكنًا الآن في أجزاء كثيرة من العالم، ومن الضروري أن تعمل الحكومات عن كثب مع القطاع الخاص لتحريك السياحة العالمية مرة أخرى".

وقال التقرير إن قطاع السياحة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ كان الأكثر تضررا من الجائحة بانخفاض عدد السياح بنسبة 72 بالمئة في النصف الأول من العام، تلتها أوروبا بانخفاض 66 بالمئة في عدد السياح الوافدين خلال نفس الفترة، واحتلت أفريقيا والشرق الأوسط ثالثا بانخفاض 57 بالمئة لكليهما (كلاهما -57٪).

وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الرابعة من حيث تضرر قطاع السياحة بانخفاض عدد السياح بنسبة 55 بالمئة.

وقالت المنظمة ان عودة أعداد السياح الدوليين الى مستويات 2019 (قبل الجائحة) تستغرق بين 2 إلى 4 سنوات.

 

تجدر الإشارة إلى أن الفيروس الغامض "كورونا"ظهر في الصين، لأول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير الماضي.

 

وتعد جائحة "كورونا" عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والأخير الجديد هو السابع من بين ذات العائلة القاتلة التي أرهقت سكان الأرض.

 

وتعيش غالبية مدن وعواصم العالم حالة رعب وذعر نتيجة الانتشار المخيف الذي سببه فيروس كورونا (كوفيد 19) القاتل.

 

وذكر الموقع الرسمي لمنظمة الصحة، يصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، كما يتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

 

وتشتد حدة المرض لدى شخص واحد تقريباً من كل 6 أشخاص يصابون بالعدوى، حيث يعانون من صعوبة التنفس. وتزداد احتمالات إصابة المسنين والأشخاص المصابين بمشكلات طبية أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري، بأمراض وخيمة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق