عبر السعودية.. تفاصيل أول رحلة جوية بين «إسرائيل» والبحرين

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بعد 8 أيام من توقيع اتفاق التطبيع بين البحرين و«إسرائيل» تحت رعاية أمريكية، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن وصول أول رحلة جوية من تل أبيب إلى المنامة عبر الأجواء السعودية وعلى متنها شخصيات إسرائيلية رفيعة المستوى.

 

وأفاد موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مسؤولين إسرائيليين كبار كانوا على متن الطائرة لمناقشة بنود معاهدة السلام الموقعة قبل أيام في واشنطن، وفقا لإذاعة مونت كارلو الدولية.


وذكرت مصادر مطلعة أنّ الوفد يضم شخصيات إسرائيلية رفيعة لصياغة الاتفاقية بين البلدين، بعد إعلان التطبيع بين الجانبين، بحسب روسيا اليوم .
 

بدورها قالت القناة الإسرائيلية، إنه ولأول مرة استخدمت طائرة تابعة لشركة (يسرائير) المجال الجوي السعودي في رحلة إلى البحرين، وأقلت الطائرة شخصيات رسمية إسرائيلية في طريقها إلى المنامة، لإجراء محادثات، هدفها إقامة مقر للشركة في العاصمة البحرينية".

يأتي ذلك بعد يوم واحد من محادثة هاتفية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي وولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة، وكشف نتنياهو عن تفاصيل المكالمة قائلا: "أكدنا مرة أخرى مبادئ اتفاقيات إبراهيم (اتفاقي التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين) وتحدثنا عن تطبيق سريع للاتفاقيات بين البلدين وكيف نجعل هذا السلام سلاما اقتصاديا وتكنولوجيا وسياحيا".



وتعهد رئيس حكومة الاحتلال  بالإعلان عن "خطوات تجسد التعاون مع المنامة بقوله "ستسمعون عن الخطوات العملية قريبا".

 

من جانبه، قال موقع "واللا" العبري إن الحديث يدور عن أول اتصال علني بين نتنياهو وولي عهد البحرين منذ التوقيع على اتفاق التطبيع بين تل أبيب والمنامة.

 

للمزيد.. اقرأ أيضًا:
من علاقة «سرية» لـ «مكالمة دافئة».. التطبيع بين تل أبيب والمنامة إلى أين؟

 

 

بدورها، ذكرت وكالة أنباء البحرين الرسمية أن سلمان بن حمد أكد لنتنياهو خلال الاتصال "على أهمية تعزيز الأمن والسلم الدولي ومواصلة الجهود الداعمة للسلام والاستقرار والازدهار".

 

والأربعاء الماضي، قال نتنياهو أن تحسن العلاقات مع البحرين، سيؤدي إلى تسيير رحلات جوية مباشرة بين البلدين.


ووقّعت الإمارات والبحرين في 15 سبتمبر الجاري اتفاقيتي تطبيع مع دولة الاحتلال في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في خطوة وصفتها قوى سياسية ومنظمات عربية، بأنها "طعنة" في ظهر القضية الفلسطينية.
 

وكانت السعودية، قد أعلنت رسميًا فتح المجال الجوي للطائرات الإسرائيلية، المتجهة للبحرين والإمارات، وذلك بعد توقيع البلدين، اتفاق تطبيع مع تل أبيب الأسبوع الماضي.

 

يذكر أنّ «إسرائيل» قد وقعت رسميًا، على اتفاقيتي سلام مع دولتي الإمارات والبحرين، وذلك في البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، وبحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وأعلنت «إسرائيل» عن التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات في 13 أغسطس الماضي، قبل أن تعود وتعلن عن التوصل لاتفاق مماثل مع البحرين، في 11 سبتمبر الجاري.

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق