إصابة ترامب بكورونا.. بايدن يقترب من دخول البيت الأبيض

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بعد الإعلان عن إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا، أثيرت الكثير من التساؤلات حول مستقبل حملته الانتخابية، وفرصه في الفوز بولاية رئاسية ثانية.

 

إصابة ترامب بكورونا، عززت فرص المرشح الديمقراطي جو بايدن في الفوز بالرئاسية الأمريكية، الذي ستركز حملته على الترويج أن "الرئيس استهان بكورونا" حتى أصابته، فكيف سيحمي الأمة.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، إصابته، وزوجته بفيروس كورونا، وقال البيت الأبيض، إن الرئيس ترامب سيواصل أداء "واجباته دون انقطاع" أثناء الحجر الصحي.

 

وبحسب مراقبون فإن إصابة ترامب بالفيروس سلاح ذو حدين، فقد تكون لصالحه في المعركة الانتخابية، وربما تحمل تداعيات سلبية على فرصه للفوز بولاية ثانية.

 

وربما أيضا تجلب كورونا لترامب تعاطف الناخب نتيجة مرور رئيسه بمحنة صحية، لكن الرئيس أيضا سيواجه في المقابل انتقادات حادة بسبب الاستهتار في التعامل مع مخاطر الوباء".

 

وأشار المراقبون إلى أن الصراع يحتدم بين الديمقراطيين والجمهوريين، حيث سيسعى الأول إلى استغلال إصابة كورونا لصالح مرشحه، والحزب الديمقراطي سيدير المعركة انطلاقا من أن ترامب الفاشل في إدارة أزمة كورونا قد أصيب بها، فيما سيسعى الحزب الجمهوري إلى تسييس الحالة الصحية لترامب.

 

إصابة ترامب بكرونا تعزز حظوظ وفرص بايدن للفوز بالرئاسة، لأن الحملة الانتخابية لبايدن ستركز على أن ترامب المواطن رقم واحد فشل في الحفاظ على حياته، فكيف سيحمي الأمة الأمريكية.

 

ورأى عبد الله الشايجي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت أن الإعلان عن إصابة ترامب والسيدة الأولى بكورونا ودخولهما الحجر والعزل سيكون له تداعيات سياسية، واقتصادية، وصحية على الرئيس ترامب شخصياً بسبب عمره تجاوز 74 عاماً وهي الشريحة الأكثر عرضة لمضاعفات. 

 

وقال "الشايجي" عبر حسابه على موقع "تويتر" للتدوينات القصيرة، إن إصابة الرئيس ترامب وزوجته بفيروس كورونا كان مسألة وقت نتيجة تراخيه وتقليله وإدارته المتعمد للخطر حسب اعترافه لبوب ودورد في كتابه الأخير.  

 

وأضاف: "الإصابة تؤكد فشل ادعاءات ترامب بنجاح دواء الملاريا هيدروكسي كلوركين، وعدم نصحه أنصاره بالملايين ارتداء الكمامة في المهرجانات الانتخابية".

 

واعتبر أن إصابة ترامب "جرس إنذار كبير متوقع له وأنصاره حيث قلل ومعه أنصاره ولم يهتموا بالاحتياطات الصحية، وخاصة المشاركة وحضور الآلاف مهرجانات انتخابية يومية".

 

وكان الرئيس الأمريكي أثار جدلا واسعا بعد تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر صحفي في أبريل الماضي حين اقترح دراسة تأثير المطهرات كعلاج محتمل للعدوى بفيروس كورونا.

 

وقال: إن المُطهرات "تطرد (الفيروس) في دقيقة واحدة. وهل هناك طريقة يمكننا من خلالها فعل شيء من هذا القبيل، عن طريق الحقن في الداخل أو تقريبًا التنظيف؟ لأنك ترى أنه يدخل في الرئتين".

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق