جيش الاحتلال يكشف 3 مواقع لتصنيع وتخزين صواريخ «حزب الله»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نشرت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، اليوم الجمعة، ما قالت إنها أدلة على أن مخزن الغاز الذي عرضه "حزب الله" اللبناني هو مصنع لإنتاج الصواريخ الدقيقة.

 

والثلاثاء الماضي، نفى "حزب الله" اللبناني صحة حديث رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، عن امتلاك الجماعة "مخزن أسلحة سري"، قرب مستودعات غاز في العاصمة بيروت.

 

وقال مسؤول العلاقات الإعلامية بـ"حزب الله"، محمد عفيف، خلال جولة إعلامية نظمها الحزب في منطقة "الجناح" غربي بيروت، إن "ادعاءات العدو كاذبة".

 

وتابع آنذاك: "هذه المنشأة هي منشأة صناعية لشخص لبناني، وفيها عمال، ولا يوجد فيها أي صورايخ، ونحن نظمنا هذه الجولة بشكل سريع لكشف كذب نتنياهو"، مشددا على أن "هذه الجولة تكشف أن هذه المنشأة لا صلة لها بتخزين الأسلحة للمقاومة".

 

وفي اليوم ذاته، وخلال كلمة مسجلة مسبقا عبر الفيديو، عرض نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ما قال إنها صور لمخزن أسلحة سري تابع لـ"حزب الله"، داخل حي سكني ببيروت، وقرب مستودعات للغاز، داعيا الجماعة إلى "التوقف عن استخدام لبنان ومواطنيه كدروع بشرية"، على حد وصفه.

 

واليوم الجمعة، نشر المتحدث باسم جيش الاحتلال، صورا جرى التقاطها بطائرة إسرائيلية بدون طيار في سماء بيروت، تظهر ما قال إنها سيارة تجارية تخرج من أحد منشآت تخزين الصواريخ في قلب العاصمة اللبنانية وسط حي سكني، بحسب القناة "13" الإسرائيلية.

 

وقالت إن الحديث يدور عن منشأة تحت الأرض لتصنيع أجزاء من الصواريخ الدقيقة لـ "حزب الله"، تقع في قلب حي الشويفات، أسفل 5 مباني سكنية في بيروت.

 

وأضاف إنه رصد حركة مرور مشبوهة حول الموقع في الأيام الأخيرة، حيث وصلت سيارة إلى الموقع وغادرته بعد عدة ساعات. ومن هناك، واصلت المركبة طريقها إلى موقع تحت الأرض يقع تحت مبنى سكني مدني في حي برج البراجنة يستخدمه "حزب الله".

 

كما قال جيش الاحتلال إنه رصد داخل الموقع بحي النجاح في بيروت الذي نفى "حزب الله" أن يكون مصنعا للصواريخ ثلاث ماكينات. الأولى، آلة الثني، التي تعالج المعادن التي يتكون منها غلاف المحرك والرأس الحربي وأقسام الملاحة الخاصة بالصاروخ.

 

والآلة الثانية هي آلة درفلة تستخدم في معالجة المعادن في أشكال أسطوانية، وكذلك آلات القطع بالليزر، والقطع الهيدروليكي والقطع اليدوي، لقطع المعادن بالزوايا المطلوبة لإنتاج أجنحة لتثبيت الصاروخ وأغلفة المحرك والرؤوس الحربية للصواريخ.

 

الخبر من المصدر..

أخبار ذات صلة

0 تعليق