لـ 3 أسباب .. ترامب قد يخسر الانتخابات بعد إصابته بكورونا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رأى محلل سياسي متخصص في السياسات الأمريكية أن إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا المستجد قد تكون سببا في خسارته انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020، عازيا ذلك إلى ثلاثة عوامل.

 

وقال إيتان جيلبوع الباحث في مركز بيسا للدراسات الاستراتيجية في جامعة بار إيلان الإسرائيلية إن إصابة ترامب بكورونا قد تعرقل جهوده في الشهر الأخير، وتمنح الفوز لمنافسه الديمقراطي جو بايدن.

 

ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية عن الباحث في جامعة بار إيلان 3 عوامل للتدليل على صحة توقعاته.

 

العامل الأول وهو أن مرض ترامب يسلط الضوء على فشله في السيطرة على الوباء.

 

ويعتقد 52% من الأمريكيين أن الحكومة تعاملت بشكل سيء مع الوباء، وفقا لتقرير مركز أبحاث بيو الذي نشر في نهاية أغسطس.  

 

 

وقال جلبوع إن ترامب "تجاهل" الوباء في أول رد فعل له، مشيرا إلى أنه ألقى باللوم على الصين ووسائل الإعلام والديمقراطيين وأي شخص آخر، بالتسبب في تفشي جائحة كورونا.

 

 

العامل الثاني وهو أن مرضه جعل انتقاده لحكام الولايات وعمد المدن الذين فرضوا إغلاقا لمواجهة الوباء، غير مبرر.

 

وأشار جلبوع إلى أن ترامب كان يعارض فرض أي إغلاق لكبح انتشار الوباء، حيث كان يشعر أن الإغلاق سيضر الاقتصاد كثيرا.

 

وذكر أن ترامب كتب تغريدات على موقع "تويتر" تنتقد حكام عدد من الولايات وهي ميتشجان ولوس أنجلوس وأوريجون وغيرها، لدرجة أنه حث مؤيديهم على التظاهر ضدهم.

 

 

أما العامل الثالث وهو أن دخول ترامب الحجر الصحي سوف يسرق وقتا ثمينا من حملته الانتخابية.

 

قال جلبوع إن الرئيس معروف بتجمعاته الانتخابية، معتبرا أنه أبلى بلاء حسنا في هذه التجمعات ونجح من خلالها في " تحفيز وتنشيط قاعدته" الانتخابية.

 

أما الآن مع دخوله الحجر الصحي لن يكون بمقدوره تنظيم هذه التجمعات الضخمة على الأقل لمدة أسبوع إن لم يكن أكثر، في حين أنه بحلجة ماسة لها.  كما أن هناك سؤال آخر يطرح نفسه وهو إلى ما سيؤول مرض الرئيس؟، بحسب الصحيفة.

 

ودخل الرئيس الأمريكي اليوم حجرا صحيا قد يستمر 14 يوما، بعد إعلان إصابته بفيروس كورونا.

 

وأُدخِل ترامب إلى مستشفى وولتر ريد العسكري قرب واشنطن، غير أنّه أكّد في رسالة قصيرة عبر الفيديو أنّ حاله "جيّدة جدّا".

 

وغادر دونالد ترامب البيت الأبيض بدون أيّ مساعدة، وقد شوهد يضع كمامة خلال توجّهه نحو المروحيّة الرئاسيّة التي نقلته إلى المستشفى الواقع في ضاحية واشنطن لتلقّي العلاج.

 

ومرّ ترامب الذي كان يرتدي بزّةً سوداء، أمام الصحافيّين الذين كانوا ينتظرون خروجه من البيت الأبيض، دون أن يجيب على أسئلة، وقد صعد إلى متن المروحيّة الرئاسيّة "مارين وان".

 

وبعيد ذلك، غادرت المروحيّة إلى مستشفى وولتر ريد العسكري، حيث يوجد للرئيس جناح طبّي خاصّ آمن.

 

 

وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني، إنّه "في إجراء احترازيّ، وبناء على توصية طبيبه والخبراء الطبّيين، سيعمل الرئيس ترامب من المكاتب الرئاسيّة في (مستشفى) وولتر ريد خلال الأيّام القليلة المقبلة".

 

 

وبثّت قنوات تلفزيونيّة أمريكيّة صورا لطائرة الهليكوبتر تنتظر ترامب أمام البيت الأبيض حيث كان قد وضع نفسه في الحجر الصحّي منذ مساء الجمعة.

النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق