1450 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى في شهر.. هكذا يدنس مسرى النبي

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ذكر تقرير لمركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني أن أعداد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى خلال شهر سبتمبر المنصرم، تصاعد رغم الإغلاق المشدد في الكيان الإسرائيلي.

 

وأوضح المركز، في بيانه اليوم السبت، أن عدد المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى خلال سبتمبر وصل 1450 مستوطناً، بينهم عناصر في جيش الاحتلال بلباسهم العسكري، ومن يسمون بطلاب الهيكل المزعوم.

 

كما شهد شهر أغسطس الماضي جملة من الاعتداءات وحالات الطرد طالت المعتكفين داخل الأقصى، وتدنيسه واقتحامه من المستوطنين المتطرفين وجنود الاحتلال وشرطته.

 

 

ومعللا تزايد الاقتحامات خلال الشهر الفائت، قال زياد بحيص المختص بقضايا القدس إن جماعات الهيكل تريد أن تعلن بداية السنة العبرية في المسجد الأقصى المبارك ودعت إلى نفخ البوق في المسجد، وقد بدأ المتطرف الإسرائيلي يهودا جليك منذ أسبوع بالدوران حول الأقصى ونفخ البوق حوله مفسرا ذلك بأن جماعات بناء الهيكل تريد أن تبدأ باستراتيجية تقسيم الأقصى وتطبيقها على أرض الواقع، وهي تحاول ذلك منذ سنوات.

 

وأضاف في تصريحات صحفية: يتخوف المقدسيون من استغلال الاحتلال فترة الأعياد اليهودية والإغلاق لفرض واقع جديد على المسجد الأقصى والبلدة القديمة، منبهين إلى حجم المخاطر التي تُهدد المسجد، ومحذرين من إعطاء الاحتلال أيّ مجال لفرض أجندته فيه تحت ذريعة "كورونا" أو غيرها.

 

 

وتحاول سلطات الاحتلال بين الفينة والأخرى تحت ذرائع متعددة إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين، في محاولةٍ لإفراغه وفسح المجال أمام اقتحامات المستوطنين اليومية.

 

وازدادت وتيرة اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى وارتفعت خلال الفترة الماضية، استمراراً لسياسة التضييق التي تستخدمها سلطات الاحتلال ضد المقدسيين.

 

ويستمر الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك الحقوق الفلسطينية وسلب أرضهم منذ 72 عامًا، ما خلف خلالها الآلاف من الشهداء والجرحى فضلا عن تدمير آلاف المزارع والمنازل الفلسطينية.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق