عاهل الأردن يقبل استقالة حكومة الرزاز ويكلفه بتصريف الأعمال

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، السبت، استقالة حكومة عمر الرزاز، وكلفها بالاستمرار بتصريف الأعمال لحين اختيار رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة.

 

وفي رسالة قبول الاستقالة، التي نشرت نصها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" أوضح ملك الأردن أن الحكومة قدمت استقالتها، ضمن الاستحقاق الدستوري، موجها لها التحية لجهودها.

 

وأشاد العاهل الأردني بأداء حكومة الرزاز في الظرف الاستثنائي الذي فرضته جائحة كورونا، معتبرا "هذه المرحلة شهدت تضافراً لجهود مؤسسات الدولة من تنسيق وتعاون على أعلى المستويات."

 

وأوضح أن الأردن عمل بالتنسيق مع دول العالم، للتصدي للتداعيات الإنسانية والاقتصادية التي فرضتها الجائحة.

 

واستدرك أنه على الرغم مما بذلته الحكومة من جهود في وضع الخطط والبرامج، ومساعيها الكبيرة في تنفيذ الأولويات، إلا أنه من الضرورة بمكان، أخذ العبر والاستفادة من كل الدروس والأخطاء، التي اعترضت بعض الاجتهادات في التعامل مع "كورونا"، باعتباره تحدياً لم يواجه العالم له مثيلاً منذ عقود.

 

وأصدر العاهل الأردني، الأحد الماضي، قرارًا ملكيًا بحل مجلس النواب، كما أصدر قرارًا ملكيًا آخر بحل مجلس الأعيان وإعادة تشكيله.

 

ووفقا لقرار العاهل الأردني بحل مجلس النواب، يجب أن تقدم الحكومة استقالتها خلال أسبوع من ذلك، إذ توجب الفقرة الثانية من المادة 74 من الدستور على الحكومة تقديم استقالتها خلال أسبوع من تاريخ الحل ولا يجوز تكليف رئيسها بتشكيل الحكومة التي تليها.

 

وحددت الهيئة المستقلة للانتخاب يوم العاشر من نوفمبر المقبل موعدا للعملية الدستورية، على أن تبدأ مرحلة الترشح للانتخابات النيابية القادمة في السادس من أكتوبر.

 

وفق وقت سابق، أصدر الملك عبد الله الثاني مرسومًا ملكيًا يقضي بحل مجلس النواب اعتبارًا من السابع والعشرين من سبتمبر لعام 2020.

 

ووفقا للدستور الأردني، توجب الفقرة الثانية من المادة 74 من الدستور الحكومة على تقديم استقالتها خلال أسبوع من تاريخ الحل ولا يجوز تكليف رئيسها بتشكيل الحكومة التي تليها.

 

وكانت الهيئة المستقلة للانتخاب في الأردن حددت يوم الـ10 من نوفمبر المقبل موعدًا للعملية الدستورية، على أن تبدأ مرحلة الترشح للانتخابات النيابية القادمة في الـ6 من أكتوبر.

 

وبحسب وكالة الأنباء الأردنية  (بترا) جاء في القرار الملكي: "إنه نحن عبدالله الثاني ابن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية، بمقتضى الفقرة الثالثة من المادة (34) من الدستور، نصدر إرادتنا بما هو آت: يحل مجلس النواب اعتباراً من يوم الأحد، الموافق للسابع والعشرين من سبتمبر". 
 

وقرر عاهل الأردن في مرسوم ثانٍ تعيين الأعضاء الجدد بالمجلس، وتضمن البيان قائمة بأسماء التشكيلة الجديدة للمجلس وعددهم 65. كما اختار الملك فيصل عاكف الفايز، رئيساً، لمجلس الأعيان، ويتولى مهام منصبه اعتباراً من اليوم.

 

ويتألف مجلس الأعيان، بما فيه الرئيس، من عدد لا يتجاوز نصف عدد مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان ويبلغ عدد مقاعده 130 نائباً)، ويتم تعيين الأعضاء والرئيس من قبل الملك مباشرة، وفق الدستور الأردني.

 

وتصل مدة رئاسة مجلس الأعيان إلى عامين، ويجوز التمديد لولاية ثانية، أما مدة العضوية في المجلس فهي 4 سنوات ويجوز للملك إعادة تعيين من انتهت مدة عضويته بالمجلس الجديد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق