بعد تعليقها 7 أشهر.. تعرف على ضوابط أول عمرة بعد كورونا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تستأنف المملكة العربية السعودية أداء مناسك العمرة بعد 7 أشهر من تعطيلها جراء انتشار فيروس كورونا في غالبية مدن وعواصم العالم منذ ديسمبر 2019.

 

وبدأ الفوج الأول للمعتمرين دخول الحرم المكي، في وقت متأخر من مساء السبت، لأداء مناسك العمرة، بعد تعطيلها ضمن تدابير منع تفشي فيروس كورونا في السعودية.

 

وأفادت رئاسة الحرمين الشريفين عبر حسابهما الموثق على تويتر، بـ"وصول طلائع زوار المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة وفق الإجراءات الاحترازية.

 

وقبل إعلان رئاسة الحرمين، ذكرت وزارة الحج والعمرة، عبر حسابها على تويتر، أن "الفوج الأول من المعتمرين يستعد لدخول الحرم المكي مع بداية العمرة"، مع نقل عدد من صور المعتمرين.

 

عودة العمرة

 

وحسب وزارة الداخلية السعودية لن يزيد كل فوج من المعتمرين عن ألف شخص مع مرافقة مرشد صحي، كما ستخصص لكل فوج من المعتمرين 3 ساعات لإتمام مناسكهم من العمرة والطواف.

 

 

 

 

وأعاد السماح بوصول المعتمرين إلى مكة، لأداء مناسك العمرة والدخول إلى المسجد الحرام، إلى المدينة المقدسة زخم الحركة الذي تراجع مؤخرا.

 

إجراءات وقائية

 

وحددت السلطات السعودية أيضا، سلسلة من الإجراءات الوقائية لضمان سلامة المعتمرين والزوار، أبرزها الوقاية والتطهير والتوعية.

 

ووضعت كاميرات حرارية على جميع مداخل المسجد الحرام، كما سيستمر منع الاعتكاف والافتراش داخل المسجد الحرام..

 

إضافة إلى ترتيب صفوف المصلين بشكل متباعد لمنع التقارب بما يقلل احتمالات العدوى، كما ستتم إعادة تنظيم الحشود لتوزيع الكثافة في أنحاء المسجد الحرام، مع رفع مستوى التعقيم داخل المسجد الحرام وساحاته بالتنسيق مع وزارة الصحة.

 

يذكر أنه في 22 سبتمبر الماضي، أعلنت وزارة الحج في بيان، عودة تدريجية لأداء العمرة تبدأ بالمواطنين والمقيمين داخل المملكة في 4 أكتوبر.

 

 

ثم استقبال الراغبين من خارجها بداية من مطلع نوفمبر 2020، وفق خطة من أربع مراحل تراعي التدابير الصحية لمنع تفشي الفيروس.

 

ويتم خلال المرحلة الأولى التي بدأت السبت، السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بنسبة 30 بالمئة (6 آلاف معتمر في اليوم).

 

مخاطر الجائحة

 

وتبدأ المرحلة الثانية 18 أكتوبر، بالسماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بنسبة 75 بالمئة (15 ألف معتمر، و40 ألف مصلٍ في اليوم).

 

وفي المرحلة الثالثة، "سيتم السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة وخارجها، في 1 نوفمبر المقبل، بنسبة 100 بالمئة (20 ألف معتمر، و60 ألف مصلٍ في اليوم).

 

أما المرحلة الرابعة فسيتم السماح خلالها بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة وخارجها بنسبة 100 بالمئة، عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.

 

 

وفي مارس الماضي، قررت الرياض وقف أداء العمرة بسبب جائحة كورونا، ونظمت موسم حج "محدودا للغاية"، اقتصر على المقيمين داخل المملكة.

 

والسبت، قالت وزارة الصحة، في بيان إنها سجلت 27 وفاة جراء كورونا، و419 إصابة، و626 حالة تعاف، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق