بعد كورونا ترامب.. هل يستطيع الحزب الجمهوري اختيار مرشح بديل؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"هل يستطيع الحزب الجمهوري الأمريكي  اختيار مرشح بديل للرئيس دونالد ترامب الذي أصيب بفيروس كورونا قبل حوالي شهر من الانتخابات الرئاسية؟".. تساؤل أجابت عليه مجلة ناشيونال إنترست الأمريكية في تقرير على موقعها الإلكتروني.

 

وأضافت: "أثارت إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا مخاوف داخل المعسكر الجمهوري بشأن تداعيات ذلك على نتيجة الانتخابات الرئاسية وفرص المرشح الجمهوري في الظفر بولاية ثانية".

 

وأعلن ترامب أول أمس الجمعة إصابته وزوجته ميلانيا بالفيروس المستجد الذي تسبب في وفاة أكثر من 200 ألف بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

ويندرج ترامب في قائمة الفئة الأخطر صحيا بالنسبة لفيروس كورونا مع كونه من كبار السن  إذ يبلغ عمره 74 عامًا كما أنه من أصحاب الأوزان الزائدة.

 

ومع أخذ هذه الحقائق في الاعتبار، يخشى الخبراء من أزمة انتخابية تلوح في الأفق لا سيما مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

 

وأخبر ميدوز الصحفيين يوم الجمعة أنه يتوقع نتائج اختبار إيجابية لدى مسؤولين آخرين في البيت الأبيض.

 

وواصل التقرير: "إذا عجز ترامب من الناحية الصحية على مواصلة مشواره السياسي مع اقتراب الانتخابات الرئاسية، تستطيع اللجنة الوطنية الجمهورية من الناحية النظرية مرشحا آخر ممثلا عن الحزب لخوض معركة نوفمبر.

 

لكن وفقا للمجلة، فإن ذلك قد يشعل أزمة انتخابية، لا سيما وأن هناك ملايين الأمريكيين خارج الولايات المتحدة أو الولايات التي تسمح بالتصويت المبكر قد أدلوا بأصواتهم بالفعل مما يرجح استمرار وجود ترامب في الانتخابات حتى إذا تبين عجزه عن أداء مهام منصبه.

 

وتم نقل ترامب إلى المركز الطبي العسكري "والتر ريد" لتلقي العلاج المناسب وبدء مرحلة العزل الطبي.

 

 

واستطردت المجلة الأمريكية : "التطورات الخاصة بترامب تثير تساؤلات كذلك بشأن آلية نقل السلطة حال أصبح الرئيس عاجزا عن الحكم".

 

ويمنح للتعديل 25 لعام 1967 نائب الرئيس الأمريكي السلطة في مثل هذه السيناريو الطارئ ليضحى القائم بأعمال الرئيس.

 

 

وأشارت ناشيونال إنترست إلى أن ترامب التقط الفيروس بعد إصابة مساعدته المقربة هوب هيكس بكوفيد-19 حيث رافقته في مؤتمر انتخابي وكذلك في مناظرته الأولى أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن.

 

 

بيد أن نتيجة اختبارات كورونا جاءت سلبية لبعض المسؤولين المقربين من ترامب  أمثال نائب الرئيس مايك بنس وكبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوس.

 

 

الحزب الجمهوري اختيار مرشح بديل؟ ">رابط النص الأصلي

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق