«برلين 2 ».. فرصة جديدة لبناء الثقة بين فرقاء ليبيا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في قمة افتراضية عبر الفيديو كونفرانس، يريد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، مواصلة البحث عن حل سلمي في ليبيا، لا سيما أن الفرص الآن جيدة لبناء الثقة بين الفرقاء.

 

جاء ذلك في تقرير صحيفة فرانكفورتر ألجماينه الألمانية، والذي رأى أنَّ جهود تحقيق السلام في ليبيا، والتي تدعمها ألمانيا بقوة، تُحرز الآن تقدمًا بعد عدة انتكاسات.

 

ويرأس  مؤتمر صحيفة ألمانية «برلين 2 » بشأن ليبيا، اليوم الاثنين وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، مؤتمرًا بالفيديو حول ليبيا، والذي يهدف إلى تشجيع القوات المتحاربة في ليبيا والأطراف الخارجية الداعمة لهم على اتخاذ مزيد من الخطوات لبناء الثقة، وفقًا للصحيفة.

 

وبعد عدة محاولات سلام دولية فاشلة خلال العقد الماضي، اتخذت الحكومة الألمانية خطوة جديدة في يناير الماضي من خلال مؤتمر برلين، حيث حاولت منع الأطراف الخارجية الفعالة في الحرب الأهلية من إمداد الطرفين المتصارعين في ليبيا بالأسلحة ومعدات الحرب.

 

وفي القمة التي أُطلق عليها اسم "مؤتمر برلين" في يناير الماضي، شاركت روسيا ومصر والإمارات، باعتبارها الدول التي تدعم الجيش الوطني في شرق ليبيا بقيادة الجنرال خليفة حفتر، وشاركت أيضًا تركيا، باعتبارها الدولة التي تُقدم دعمًا عسكريًا لحكومة رئيس الوزراء فايز السراج المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

 

ونصَّت اتفاقية مؤتمر برلين في يناير المنصرم على أنَّ توريد الأسلحة وإرسال المقاتلين إلى ليبيا يجب أن يتوقف، وأنْ تُراقب بعثة (إيريني) التي أطلقها الاتحاد الأوروبي الانتهاكات، وبرغم ذلك زادت في الأشهر التالية للاتفاق عمليات توريد الأسلحة إلى بلد الحرب الأهلية.

 

وفي الآونة الأخيرة، أصبحت بعثة المراقبة إيريني، التي تشارك فيها ألمانيا حاليًا بالفرقاطة "هامبورج" ، أكثر قدرة على التحكم في الطريق البحري إلى ليبيا وفي المجال الجوي فوقها، وبجانب ذلك تم فرض العقوبات الأولى على شخصين وثلاث شركات متورطة في نقل الأسلحة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ عملية التفاوض السياسي، التي ينبغي أن تؤدي إلى حكومة انتقالية معترف بها ثم إجراء انتخابات بعد 18 شهرًا ، تحرز الآن تقدمًا.

 

وأضافت: "في الوقت الذي يضعف فيه الدور السياسي للقائد العسكري حفتر في شرق البلاد،  أعلن السراج استقالته".

 

دعوة السودان والمغرب للمؤتمر

 

تمت دعوة السودان والمغرب أيضًا لحضور مؤتمر برلين الافتراضي، بحسب الصحيفة.

 

 وقال بيجان جير سراي، المتحدث باسم السياسة الخارجية والمنتمي للحزب الديمقراطي الحر، اليوم الاثنين، إنَّ "نتائج مؤتمر برلين الافتراضي بشأن ليبيا يمكن أن تكون متباينة للغاية"، مضيفًا أنَّ "أطراف الصراع الليبي وداعميهم الدوليين خطوا مؤخرًا خطوة تقاربية تجاه بعضهم البعض في المفاوضات واتفقوا على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، لكن حظر الأسلحة لا يزال يتم خرقه بشكل منهجي من قبل عدد كبير من الدول".

 

يشار إلى أنَّ رئيس مجلس النواب الليبى المستشار عقيلة صالح وصل على متن طائرة خاصة قادمًا من مدينة القبة شرق ليبيا، ومن المقررأن يلتقى بالسفير الأمريكي لدى طرابلس ريتشارد نورلاند الذى يزور القاهرة حاليًا، وذلك لبحث التطورات السياسية والعسكرية التي تشهدها الأراضى الليبية خلال الأسابيع الماضية..

 

رابط النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق