مسؤول بحزب ترامب: فوز بايدن «كارثي» لإسرائيل واليهود

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال رئيس فرع الحزب الجمهوري الأمريكي في "إسرائيل" مارك زيل، اليوم الأربعاء، إنه إذا فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأمريكية فسوف يكون ذلك خيارا كارثيا لـ "إسرائيل" واليهود.

 

جاء ذلك في مقابلة مع القناة السابعة الإسرائيلية "عاروتس شيفع" تطرق خلالها "زيل" لاستعدادات حزبه في "إسرائيل" للانتخابات الأمريكية في ظل استطلاعات الرأي التي لا تصب في صالح المرشح الجمهوري الرئيس الحالي دونالد ترامب.

 

وقال "زيل":"كنا في هذا الفيلم قبل أربع سنوات عندما كان الوضع أسوأ بكثير ورأينا ما حدث في النهاية، لذلك أنا لست مؤيدا كبيرا لاستطلاعات الرأي".

 

وتابع: "لدينا ما يقرب من ثلاثمائة ألف ناخب محتمل في إسرائيل ونحن نساعدهم في التسجيل وتقديم أوراق الاقتراع. اليوم عملت مع شركة كبيرة ستمرر أوراق الاقتراع لأن السفارة لا تعمل".

 

وزعم أن الإسرائيليين الأمريكيين يتطلعون بشدة للمشاركة في الانتخابات الأمريكية المقررة في 3 نوفمبر المقبل، للإعراب عن شكرهم للرئيس ترامب، لما قدمه لـ "إسرائيل"، وأيضا بسبب ما سماه "خطر فوز الديمقراطيين".

 

وأضاف "زيل": هنا في إسرائيل، ليس كما في الولايات المتحدة، يدرك اليهود مصلحة الشعب اليهودي وإسرائيل. هنا يفهمون أن هناك طرفا واحدا يدعم إسرائيل ولا يخونها. بعد سنوات من إدارة ترامب، نرى أن الإدارة قدمت قائمة طويلة من الإنجازات التي صلينا من أجلها فقط، السفارة، والاعتراف بالسيادة في الجولان، ووضع يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، ووقف المساعدات للفلسطينيين والأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية، واتفاقية وقف الاتفاق (النووي) مع إيران. والاتفاقات مع الإمارات والبحرين ومن يدري أية دولة أخرى ستنضم ربما حتى قبل الانتخابات ".

 

وبالنسبة ليهود الولايات المتحدة؟، يقول رئيس فرع الحزب الجمهوري في إسرائيل :" 75-80% من يهود الولايات المتحدة يصوتون للديمقراطيين. وهذا أمر غير منطقي. هم يصوتون هكذا في كل انتخابات ولا يستطيعون التنصل من الحزب الديمقراطي، وذلك ضد مصالحهم كيهود. أنا لا أضيع وقتي لأشرح لليهود في الولايات المتحدة لمن سيصوتون".

 

وفيما يتعلق بالتبعات المحتملة لانتخاب لجو بايدن، يقول "زيل" إنه على قناعة بأن ذلك سيكون "خيارا كارثيا للشعب اليهودي ولإسرائيل".

 

وقال إنه حال فوز بايدن فإنه سيعمل وبمجرد دخوله البيت الأبيض في يناير على تجديد الاتفاق النووي مع إيران، ويجدد تمويل السلطة الفلسطينية والمنظمات الأممية المعنية بمساعدة الفلسطينيين كوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا).

 

وعن تأثيرات كورونا على الانتخابات، سواء في ظل الأضرار الجسيمة التي لحقت بالاقتصاد الامريكي أو في ظل إصابة ترامب نفسه بالفيروس، يقول "زيل":  "بالنسبة للاقتصاد  قبل كورونا، تمكن الرئيس من الوصول بالاقتصاد إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، وحتى بعد الكورونا تمكن من إعادة الاقتصاد وخفض البطالة إلى ثمانية بالمائة".

 

وأكد أنه سيكون هناك تأثير لكورونا على العملية الانتخابية، مضيفا :"كورونا يؤثر. لكني لست أعرف كيف سيؤثر على الجمهور. هناك من هم فخورون بأن الرئيس تطوع لتناول لقاح مازال في طور التجربة".

 

الخبر من المصدر..

أخبار ذات صلة

0 تعليق