فيديو.. ترامب يبرهن بدون قصد على أهمية الكمامات

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال خبير الأوبئة الأمريكي  أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية إن البيانات المرتبطة بكمامات الوجه "تتحدث عن نفسها" لافتا أن الرئيس دونالد ترامب برهن بدون قصد على الأهمية القصوى لارتدائها في الحماية من الفيروس المستجد.

 

 

وأضاف أن إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا مع مسؤولين آخرين بالبيت الأبيض كشفت عن غير قصد أهمية ارتداء الكمامات.

 

 

وأردف باوتشي في مقابلة أوردها موقع "بي جي آر" اليوم السبت: "إصابة ترامب بفيروس كورونا حدثت خلال مراسم ترشح القاضية إيمي باريت في 26 سبتمبر وهو الحدث الذي أصاب 34 من الحضور بكوفيد-19" وفقا لوثيقة حكومية تسربت في وقت سابق هذا الأسبوع ونشرتها شبكة "إيه بي سي " الأمريكية.

 

The Rose Garden ceremony for Amy Coney Barrett was supposed to define the  rest of the campaign. It did. Just not how Trump hoped - The Boston Globe

 

وقبل حوالي أسبوع، أعلن ترامب إيجابية اختبار كورونا وزوجته ميلانيا بعد إصابة مساعدة بارزة له.

 

في الأيام التالية، أعلن المزيد من الأشخاص الذين شاركوا في المراسم المذكورة إصابتهم بكورونا بينهم شخصيات جمهورية بارزة أمثال السيناتور مايك لي وكريس كريستي بالإضافة إلى عناصر بارزة في البيت الأبيض أمثال هوب كيكس وستيفن ميلر وكيليان كونواي.

 

وواصل فاوتشي: "رأينا الانتشار الكبير لكورونا في هذا الحدث الذي أقيم بالبيت الأبيض حيث شهدنا ازدحاما دون ارتداء الحضور للكمامات. لذلك تتحدث البيانات عن نفسها".

 

يذكر أن فاوتشي يقدم مرارا وتكرارا النصائح الوقائية بشأن فيروس كورونا في كل فرصة ممكنة.

 

وتتضمن النصائح غسل الأيدي المستمر والتباعد الاجتماعي وارتداء كمامات الوجه وتجنب الأماكن المزدحمة كالبارات والمطاعم.

 

وفند خبير الأوبئة مزاعم ترامب قائلا إنه لا يوجد شفاء من كوفيد-19 ولكن "مداواة".

 

وفسر ذلك قائلا: "كلمة شفاء تؤدي إلى كثير من الارتباك".

 

بيد أن فاوتشي ذكر أنه لا يوجد سبب للخوف من سعال ترامب أثناء مقابلته مع شبكة فوكس نيوز الخميس.

 

 

وتابع: "يحدث التحسن بعد التعافي بشكل تدريجي ولذلك فإن استمرار السعال ليس بالأمر غير المعتاد على الإطلاق".

 

وواصل العالم الأمريكي أن مسؤولي  البيت الأبيض لم يكونوا ليسمحوا لترامب بمغادرة البيت الأبيض إلا بعد إجراء الاختبارات اللازمة.

 

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم في إجمالي حالات كورونا حيث تناهز 8 ملايين رحل منهم 219 ألف تليها الهند ثم البرازيل وفقا لموقع وورلد ميترز المتخصص في عالم الإحصائيات.

 

وفي أحيان كثيرة، استخف الرئيس الأمريكي بأهمية ارتداء الكمامات للوقاية من الفيروس الذي أصاب أكثر من 37 مليون شخص على مستوى العالم.

 

رابط النص الأصلي
 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق