صحيفة ألمانية: هذا ما يراهن عليه ترامب في معركته الانتخابية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 رأت مجلة دير شبيجل الألمانية أنَّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يشعر الآن أنَّه قد يخسر الانتخابات الرئاسية، وبرغم فوزه بالمعركة التي خاضها أمام فيروس كورونا، إلا أنًّه لا يزال مرتبكًا، لذلك يبحث الآن عن طوق نجاة من خلال التحدث إلى مؤيديه أمام البيت الأبيض،  وتنظيم تجمع حاشد في فلوريدا يوم الاثنين المقبل.

 

وفي أول ظهور له منذ إصابته بالفيروس، أظهر ترامب نفسه بخطابه المعتاد في حملته الانتخابية، واقترب أنصاره من بعضهم البعض أمام شرفة البيت الأبيض.

 

وأطل الرئيس الأميركي دونالد ترامب على المئات من أنصاره السبت، معلنا من شرفة البيت الأبيض أنَّ في حالة رائعة، بيد أنَّ مجلة شبيجل أشارت إلى أن الشكوك ما زالت قائمة حول احتمال أن يكون رئيس الولايات المتحدة لا يزال معديًا.

 

 

وفي أول ظهور تلفزيوني منذ مرضه، قدَّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه على أنَّه قد تعافى تقريبًا، بيد أنّ الخناق يضيق عليه في الحملة الانتخابية.

 

الصحيفة نوَّهت بأنَّ استراتيجية دونالد ترامب واضحة، فهو يريد إظهار القوة وبالتالي يُقدم نفسه على أنَّه المنتصر على الفيروس، ولذلك يستخدم انتصاره على مرض كوفيد-19 لتصوير بايدن على أنَّه عجوز ضعيف.

 

وفي استطلاعات الرأي، يتخلف ترامب الآن عشر نقاط مئوية عن منافسه المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن، والآن تم إلغاء المناظرة التلفزيونية الثانية مع بايدن بعد أنْ رفض الرئيس الأمريكي مناظرة افتراضية.

 

 وأوضحت المجلة الألمانية أنَّ ترامب يدرك أنَّ نقص المساعدات الحكومية للشركات والعاطلين عن العمل قد يلحق به أضرارًا جسيمة في الحملة الانتخابية.

 

لذلك، تريد حكومة ترامب في الخلاف مع الديمقراطيين في الكونجرس حول حزمة مساعدات جديدة، زيادة عروضها، وبالتالي فإن الحزمة ستشمل مبلغًا خياليًا قدره 1.8 تريليون دولار، لكن إذا لم يستطع ترامب قريبًا تخصيص أموال جديدة لشركات الطيران، فستضطر الشركة لتسريح جماعي جديد للعمال قبل 3 نوفمبر.

 

ومع ذلك، فمن المشكوك فيه نجاح المفاوضات، إذ يشير زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، زميل ترامب في الحزب، ميتش ماكونيل، إلى أنَّه لم يعد يؤمن بالحل الوسط قبل الانتخابات.

 

وفقًا لمجلة شبيجل، تكمن المشكلة في أنَّ هناك بعض أعضاء من مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين ينتمي إليهم الجمهوري ماكونيل يعارضون بشدة توسيعًا آخرًا للعجز في ميزانية الدولة ولذلك فإنَّ الأغلبية يَقفون ضد حزمة المساعدات الجديدة.

 

التقرير أشار إلى أنَّ ترامب يمارس منذ أيام ضغوطًا هائلة على وزير العدل ويليام بار ووزراء آخرين لاستخدام جهاز الدولة لاتخاذ إجراءات ضد خصومه السياسيين.

 

وأوضح ترامب أنَّه يجب على وزير العدل ويليام بار أنْ يوجه اتهامًا لكلٍ من جو بايدن وباراك أوباما بالتجسس على فريق حملته في عام 2016.

 

وقال الرئيس الأمريكي إنَّ رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي، الذي عيَّنه، كان مخيبًا للآمال في هذا الصدد.

 

واستطرد التقرير: "يشن ترامب أيضًا هجومًا جديدًا لحشد الناخبين الأكثر ولاءً  له"، لافتًا إلى أنَّ الرئيس الأمريكي أجرى خمس مقابلات في وسائل الإعلام المحافظة يومي الخميس والجمعة، حيث تحدث لأول مرة مع المذيع الإذاعي راش ليمبو لمدة ساعتين، ثم ظهر في برنامج حواري على قناة فوكس نيوز.

 

وفي مقابلة استمرت ساعتين مع المذيع الإذاعي المحافظ راش ليمبو يوم الجمعة الماضي، كرَّر ترامب نفس أسلوب الهجوم الذي يشنه عادة على منافسه، حيث فتح موضوع جدار المكسيك أولًا، ثم شنَّ هجومًا على جو بايدن ووصفه بأنه "نائم".

 

رأت المجلة أنَّ إيقاع ترامب الجديد غير المنضبط يشير إلى أنَّه قد تخلى عن تكتيكاته المؤقتة في مخاطبة الناخبين في الولايات المتأرجحة.

 

ومن الواضح الآن أنَّ ترامب يعتمد فقط على جلب أكبر عدد ممكن من مؤيديه من الطبقة العاملة إلى صناديق الاقتراع في ولايات مهمة مثل بنسلفانيا أو فلوريدا أو ويسكونسن من أجل تعويض الخسائر المحتملة في ضواحي البلاد، وهذا تكتيك يائس، بحسب المجلة الألمانية.

 

وأردف التقرير أنَّه قبل أيام قليلة، قام ترامب بالتغريد على تويتر دون توقف، والآن يبدأ هجومًا مع الأشخاص الذين يعتمد عليهم حاليًا مثل وزير خارجيته مايك بومبيو، الذي أعلن يوم الجمعة الماضي أنَّه سينشر بعض رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهيلاري كلينتون.

 

ومن الواضح أن إعلان بومبيو هو مناورة انتخابية، وفق المجلة الألمانية.

 

وقال ترامب يوم الخميس لقناة فوكس نيوز إنه من المحزن للغاية أن بومبيو لم يتمكن من نشر الرسائل الإلكترونية، وبعدها جاء رد فعل وزير خارجيته سريعًا في أقل من 24 ساعة.

 

 

رابط النص الأصلي

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق