فيديو| انتشرت في ولاية باتنة.. لماذا يقبل الجزائريون على قتل الضباع؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تنامت ظاهرة القتل العشوائي للضباع في ولاية باتنة شمال شرقي الجزائر، على خلفية تزايد استهداف تلك الضباع بطريقة وحشية.

 

وناشد ناشطون في مجال البيئة بولاية باتنة، السلطات باتخاذ إجراءات قانونية رادعة، لحماية الضباع من الانقراض، وذلك بعد تنامي ظاهرة القتل العشوائي لهذه الحيوانات.

 

وعثر في المنطقة مؤخرا على ضباع قتلت من جانب مجهولين على سبيل التسلية دون أن تكون لدى مرتكبي هذه الحوادث أي رغبة في الاستفادة منها.

 

 

وعثر مواطنون على ضبعين مقتولين خلال الأسبوع الماضي في الطريق الرابط بين باتنة وبسكرة، فيما أظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي إقدام أشخاص صغار في السن على قتل ضباع.

 

وحذر المختص في مجال الغابات والبيئة، ومدير المدرسة الوطنية للغابات بباتنة، عثمان بريكي، من الهدر العشوائي لهذه الثروة البيئية المتمثلة بالضباع من خلال عمليات توعية واسعة النطاق، لمحو الصورة السيئة التي يحملها الخيال الشعبي عن الضبع، في حين أنه حيوان مصنف ضمن الكائنات المطهّرة للبيئة، حيث يساهم في التخلص من بقايا الحيوانات بفعالية مانعا انتقال بعض الأمراض للبشر.

 

 

والضبع هو أي حيوان ينتمي لفصيلة الضَبُعِيّات، من الثدييات التي تلد وترضع صغارها، وهو حيوان مفترس، يخرج للبحث عن طعامه ليلاً منفرداً أو ضمن مجموعة، وهو من الحيوانات التي تعتاش على أكل الجيف وبقايا صيد وفرائس الحيوانات الأخرى، لذا يُعدّ من الحيوانات القمّامة إلا إنه يصيد بمهارة.

 

ويتميز الضبع بقوة فكيه الهائلة، فتمكنه من سحق العظام بأنيابه، وقيل أن الضبع يصطاد معظم فرائسه بنفسه رغم ما يعرف عنه من أنه آكل للجيف.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق