كبير أطباء البيت الأبيض ينفى دعمه لأى مرشح بانتخابات الرئاسة الأمريكية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال كبير خبراء الأمراض المعدية فى الولايات المتحدة أنتونى فاوتشى إنه لم يعلن دعم أى مرشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية، موضحا أنه خلال عمله، والذى دام 5 عقود، لم يؤيد أى مرشح سياسى علانية.

 

وأضاف أنه لم يوافق على الظهور فى إعلان فى حملة إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب وإن تصريحاته أُخرجت من سياقها.

 

وقال فاوتشى فى بيان "خلال ما يقرب من خمسة عقود من عملى في مجال الخدمة العامة لم أؤيد علانية أي مرشح سياسي".

 

وأضاف بيانه أن "التعليقات المنسوبة لي دون إذني في إعلان حملة الحزب الجمهوري أخذت من سياق بيان واسع أدليت به قبل شهور بشأن جهود مسؤولي الصحة العامة الاتحاديين".

 

ومن المقرر أن تجري انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة في نوفمبر المقبل، التي يتنافس فيها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهوري مع جو بايدن، مرشح الحزب الديمقراطي، وهما أبرز المرشحين في تلك الانتخابات.

 

وفي وقت سابق أعلنت لجنة المناظرات الرئاسية الأمريكية،  تأجيل المناظرة المزمع عقدها في الـ15 من أكتوبر الجاري، بين دونالد ترامب وجو بايدن.

وبحسب ما نقلت وسائل إعلام أمريكية، قالت اللجنة في بيان لها، إن «الحملتين أعلنتا بعد التأجيل عن خطط بديلة لذلك التاريخ».

وأضافت: «من الواضح الآن أنه لن تكون هناك مناظرة، وستوجه لجنة حماية الشعب اهتمامها إلى الاستعدادات للمناقشة الرئاسية النهائية المقرر عقدها في 22 أكتوبر الجاري».

 


ويوم الخميس الماضي، كانت اللجنة نفسها، قد أعلنت أن المناظرة الرئاسية الثانية بين المرشح الديمقراطي جو بايدن والرئيس دونالد ترامب، المقررة يوم الخميس 15 أكتوبر ستجرى "افتراضيا".

من جانبه، أعلن ترامب في حديث لقناة "FOX Business"، أنه "لم يتم إبلاغه مسبقا بالتغيير"، مشددا على أنه "لن يضيع وقته، ولن يشارك بشكل افتراضي".


وفي وقت سابق طالب جو بايدن بإلغاء المناظرة المقبلة مع منافسه الجمهوري، ترامب إذا لم يتعافَ من إصابته بفيروس كورونا المستجد.

 


وفي 2 أكتوبر الجاري، أعلن ترامب إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس "كوفيد 19" بعد أن تبين إصابة مساعدته هوب هيكس بالفيروس.


ونُقل إلى مستشفى عسكري في وقت لاحق من اليوم نفسه بعد أن تدهورت صحته، قبل أن يعلن أنه يشعر بتحسن، ويغادر المشفى، مساء الإثنين الماضي.


واندلعت مواجهة ساخنة بين ترامب، وبايدن، نائب الرئيس السابق باراك أوباما حيال عدد من القضايا، وذلك خلال أول مناظرة رئاسية لهما قبل أسابيع.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق