أجسام مضادة في الإبل.. هل يخرج علاج كورونا من الجمال؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ما تزال تجارب العلماء مستمرة للبحث عن علاج لفيروس كورونا المميت، والذي يطارد سكان الأرض منذ ديسمبر من العام 2019، مخلفا الملايين من الضحايا والمصابين.

 

وكشف علماء أن ثمة أجسام مضادة للفيروس توجد لدى الإبل وحيوان اللاما وأسماك القرش، وأن ثمة دراسات تجرى الآن وربما تكون نواة العلاج من الفيروس القاتل (كوفيد 19).

 

ووفق تقارير إعلامية لوسائل إعلام عربية، يعمل الباحث ماركو فينيوزي مع فريقين بحثيين من سان فرانسيسكو ونيويورك، على تطوير أدوية محتملة لفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19″، وقالت مجلة لوبوان الفرنسية إن بعضها يعتمد على أجسام نانوية مضادة توجد لدى الإبل.

 

 

وأوضحت المجلة في مقابلة مع هذا العالم الحائز على العديد من الجوائز عن عمله على أمراض المناطق المدارية، أنه يطور بالتعاون مع العديد من الجامعات في سان فرانسيسكو ونيويورك، علاجات ثورية ضد فيروس كورونا.

 

وفي المقابلة التي أجراها معه بودوين إشباس، قال فينيوزي إن فيروس كورونا أحادي الجينوم، وإنه أحد أكبر فيروسات الحمض النووي الريبي التي عرفها العلماء، حيث يحتوي على 30 ألف قاعدة جينية أو "لبنة"، وهو ضعف عدد اللبنات لدى فيروس الإنفلونزا الموسمية و4 أضعاف عددها لدى فيروس شلل الأطفال.

 

 

وقال العالم في التقرير الذي نشرته المجلة بعنوان "الأجسام المضادة من الإبل لعلاج كوفيد-19؟" إن بنية الحمض النووي الريبي أحادية اللولب "single helix" أكسبت هذا الفيروس معدل طفرة أعلى، مما يعني أنه من المرجح أن يتحور أكثر من الكائنات الحية الأخرى القائمة على الحمض النووي ثنائي اللولب (two helices)، وأشار إلى أن هذه نقطة قوة هذه الفيروسات الناشئة التي تسمح لها بالقفز من نوع حيواني إلى آخر، بما في ذلك الجنس البشري.

 

غير أن هذه القدرة على التحور "الطفرة" لا يراها العالِم مقلقة دائما، لأن غالبية الطفرات التي تحدث في هذا الفيروس التاجي لا تجعله يتغير بشكل عميق في الطبيعة، وقد تكون مفيدة لدراسة تاريخه التطوري، كما أنها قد تكون أداة مفيدة تسمح لنا بتحديد مدة انتشار الفيروس، وما هي سلاسل الانتقال داخل بؤرة للعدوى، وبفضل هذه "الاختلافات" نعرف متى وأين ينتقل الفيروس من بلد إلى آخر.

 

وأوضح فينيوزي أن الفكرة التي يطورها فريقه هي استغلال الأخطاء التي يمكن أن تتدخل في جينوم الفيروس، من أجل منع هذا العامل المعدي من الانتشار، فمثلا قد تحدث أخطاء نسخ الفيروس لنفسه "تكاثره"، حيث قد يخطئ في الترميز لتصبح شفرته غير مقروءة، وهو ما يسميه العلماء "الجينوم المعيب".

 

 

وقال العالِم، الذي عاش معظم حياته في كندا- إن الفيروس المعيب لا يعود قادرا على إنتاج بروتينات معينة تكون حيوية له في بعض الأحيان، وبالتالي فـ"هدفنا هو استخدام الروابط الضعيفة التي تشكلها هذه الجينومات لإضعاف فيروس كورونا".

 

وختم العالم بأن هذه الجزيئات تنتمي إلى عائلة "الأجسام النانوية"، بمعنى أنها أجسام مضادة صغيرة، تنتج على وجه الخصوص في أنواع حيوانية معينة مثل الإبل واللاما والألبكة وأسماك القرش، مشيرا إلى خصائصها المضادة لفيروس كورونا، إلا أن تحويلها إلى علاج يبقى هو الإشكال.

 

وظهر فيروس كورونا نهاية ديسمبر من العام 2019، ومنذ ظهور تلك الجائحة والعالم يعيش حالة من هلع ورعب.

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق