«سوريا تحترق».. نيران مجهولة تلتهم أراضي الساحل (صور)

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تتصاعد سحب الدخان في الأفق جراء الحرائق المشتعلة في الساحل السوري، حيث التهمت الحرائق مئات الهكتارات في أرياف محافظات اللاذقية وطرطوس في الغرب وحمص في الوسط.

 

ومنذ الجمعة الماضية، اندلع 156 حريقا في الغابات والمناطق الزراعية، ولقي أربعة أشخاص مصرعهم في الحرائق وأصيب أكثر من 80 آخرين بالاختناق، وانتشرت العديد من الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان " سوريا تحترق".

 

وبذلت أطقم الإطفاء وأهالي المناطق المتضررة جهوداً جبارة لإخماد الحريق، وهي مهمة صعبة نظراً للطبيعة الجبلية الصعبة والوعرة لتلك المناطق.

 

وأعلنت السلطات المعنية في سوريا، الأحد، إطفاء حرائق الغابات بشكل نهائي، لكن بقي تساؤل، من أشعل هذه الحرائق، وهل اشتعلت عن عمد أما ماذا؟، سؤال لم تجيب عليه السلطات حتى الآن، واكتفى وزير الزراعة محمد حسان بالقول إن "درجات الحرارة والرياح ساهمت باشتعال الحرائق" دون أن يحدد أسباب اندلاعها.

 

والسبت، بث التلفزيون الرسمي السوري مشاهد من مناطق الحرائق حيث قال، إن، فرق الإطفاء تواصل العمل على إخمادها، وامتدت على مئات الهكتارات في أرياف محافظات اللاذقية وطرطوس في الغرب وحمص في الوسط.

 

وتحدث وزير الزراعة محمد حسان قطنا مساء الجمعة في مقابلة مع إذاعة "شام إف إم" المحلية عن "45 حريقا في اللاذقية و33 في طرطوس" وأخرى في حمص، ورجح أن تكون هذه المرة الأولى التي تشهد فيها سوريا "هذا العدد من الحرائق في يوم واحد". 

 

قال فوج إطفاء اللاذقية على صفحته على فيسبوك "نحن أمام أكبر سلسلة حرائق شهدتها محافظة اللاذقية على مر السنين".

وأعلنت وزارة الصحة السورية السبت عن 70 حالة اختناق راجعت مشافي محافظة اللاذقية، بعدما كانت أفادت الجمعة عن حالتي وفاة في اللاذقية "جراء الحروق الشديدة".

 

وأشارت الوزارة إلى أنه تم إخلاء إحدى مستشفيات بلدة القرداحة، مسقط رأس عائلة الرئيس السوري بشار الأسد، من المرضى بعد وصول النيران إلى محيطها

 

كما وصلت النيران في القرداحة إلى مبنى مستودعات المؤسسة العامة للتبغ (الريجة)، وفق وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، التي نقلت عن رئيس دائرة التخزين مرتضى ناصر قوله إن "الحريق أسفر عن أضرار كبيرة بأربعة مستودعات لتخزين التبغ". وأشار إلى انضمام سيارة إطفاء روسية لإخماد الحريق في المستودعات.

 

ودفعت الحرائق أيضا بعائلات عدة للنزوح بعد اقتراب النيران من منازلها، وفق ما قال رئيس منظومة الإسعاف السريع في المحافظة لؤي سعيد لإذاعة محلية.

 

وأفادت سانا عن احتراق منازل في مدينة بانياس في محافظة طرطوس، وأشارت إلى تمكن فرق الإطفاء من إخماد بعض الحرائق في حمص.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر الحرائق مرفقة بوسم "سوريا تحترق"، وانتشرت كذلك مناشدات لأهالي يطلبون المساعدة.

 

واعتبر وزير الزراعة أن "درجات الحرارة والرياح ساهمت باشتعال الحرائق" من دون أن يحدد أسباب اندلاعها.

وتكثرُ الحرائق في فصل الصيف في الغابات والأحراج السورية، واندلعت في سبتمبر أيضا حرائق ضخمة أتت على مساحات واسعة في مناطق متفرقة في أرياف حماة واللاذقية.

 

ووجه رئيس الوزراء السوري حسين عرنوس، كافة الوزارات المعنية والجهات التابعة لها وفرق الإطفاء والدفاع المدني في كافة المحافظات بتقديم الدعم والمساعدة في إخماد الحرائق

 

وجاءت الحرائق الجديدة بعد شهر من حرائق غابات أتت على 7000 دونم (7 كيلومترات مربعة) في ريف منطقة مصياف بمحافظة حماة وسط سوريا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق