يوميات الحرب في قرة باغ.. حصيلة جديدة للمواجهات بين أرمينيا وأذربيجان

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في حصيلة جديدة ليوميات الحرب داخل إقليم كاراباخ بين أذربيجان وأرمينيا، أعلنت وزارة الدفاعية الأذربيجانية، السبت، إسقاط طائرة حربية أرمينية من طراز "سوخوي-25"، في إقليم كاراباخ.

 

وذكرت الوزارة في بيان أن طائرة حربية للجيش الأرميني، اليوم، شنت هجوما جويا على قوات الجيش الأذربيجاني قرب مدينة جبرائيل.

 

وأكدت أن قوات الدفاع الجوي الأذربيجانية أسقطت المقاتلة الأرمينية.

 

في الغضون، قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، السبت، "إننا نرد عليهم في أرض المعركة، وسننتقم لشهدائنا في ساحة الحرب، ولن نستهدف المدنيين يوما، فنحن لسنا أرمينيا"

 

 

وأضاف علييف في خطاب موجه لأبناء شعبه، أن إدارة أرمينيا الفاشية ارتكبت جريمة حرب مرة أخرى، من خلال استهداف المدنيين في مدينة كنجة، مساء الجمعة.

 

وشدد على أن هجمات الجيش الأرميني الغادرة ضد المدنيين لن تكسر إرادة شعبنا أبدا.

 

وأكد على ضرورة محاسبة الإدارة الأرمينية بسبب جرائمها ضد المدنيين، مضيفا "إننا نرد عليهم في أرض المعركة، وسننتقم لشهدائنا في ساحة الحرب، ولن نستهدف المدنيين يوما، فنحن لسنا أرمينيا".

 

 

وأشار أن الجيش الأذربيجاني تمكن من تدمير الكثير من الأسلحة والعتاد الأرميني مؤخرا، وأن قيمة هذه الأسلحة تبلغ ملياري دولار على الأقل.

 

وأردف "لكن ما زال لديهم أسلحة، ويجوز السؤال هنا، من أين تحصل دولة فقيرة مثل أرمينيا على هذا الكم الهائل من الأسلحة؟ ولماذا تمتلك كل هذه الأسلحة؟ ومن يعيطها السلاح ويقوم بتهريبه إليها؟".

 

وأشار إلى استمرار الجيش الأذربيجاني في مهمته في تحرير الأراضي المحتلة، حيث نجح في تحرير مدينة فضولي، و7 قرى تابعة لها.

 

 

ودعا علييف أرمينيا للانسحاب من الأراضي المحتلة أولا كشرط لوقف إطلاق النار.

 

وأضاف أن "أرمينيا قصفت مدينة كنجة عقب بدء الهدنة الإنسانية مباشرة، وإذا كان المجتمع الدولي لا يرغب في محاسبتها على جرائمها، نحن سنقوم بذلك، وسننزل بها أشد العقوبات لأنها تستحق ذلك".

 

وفي سياق متصل، ارتفع عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم جرّاء غارة جوية شنها الجيش الأرميني، على مدينة "كنجة" الأذربيجانية، في وقت متأخر من مساء الجمعة، إلى 13 قتيلا.

 

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن النيابة العامة الأذربيجانية، السبت.

 

 

وأوضح البيان أن عدد القتلى في الهجوم الصاروخي الأخير على ثاني أكبر مدينة في أذربيجان بلغ 13 فيما تجاوز عدد الجرحى 45.

 

وفي 27 سبتمبر الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في "كاراباخ"، ردا على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية، وتمكن الجيش خلالها من تحرير مدينتي جبرائيل وفضولي، وبلدة هدروت، وعشرات القرى.

 

وفي 9 أكتوبر الجاري، تم التوصل إلى هدنة إنسانية في موسكو، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، لكن يريفان خرقتها بعد أقل من 24 ساعة بقصفها مدينة كنجة، ما أسفر عن مقتل وإصابة مدنيين.

 

وبلغت حصيلة القصف الأرميني على المناطق السكنية الأذربيجانية منذ 27 سبتمبر، 61 قتيلا وتجاوز عدد المصابين 275 .

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق