زوددويتشه: برك دماء في فيينا بالقرب من كنيس يهودي

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 كانت هناك عدة عمليات تبادل لإطلاق النار في العاصمة النمساوية، بالقرب من كنيس يهودي، بحسب صحيفة زوددويتشه الألمانية.

 

ووفقا لوزير الداخلية كارل نهامر، فإنّ "تبادل إطلاق النار لا يزال مستمراً"، والذي أسفر على ما يبدو عن العديد من الجرحى والقتلى واعتقال ومقتل الجاني.

 

 وأضاف وزير الداخلية النمساوي أنّ عمليات تبادل إطلاق النار وقعت مساء الأثنين في فيينا، وهي تشير إلى "هجوم إرهابي" ، مفترضًا أنّ العديد من الأشخاص نفذوا الهجوم الذي أسفر بخلاف عدة جرحى عن مصرع عدة أشخاص لم يتم بعد تحديد عددهم بدقة.

 

وأفادت وكالة الأنباء النمساوية، أنه تم القبض على الجاني، فيما قال متحدث باسم الشرطة للصحيفة إنّ أحد المهاجمين قد لقى حتفه، بينما فر آخرين.

 

 وذكرت متحدثة باسم وزارة الداخلية النمساوية أنّ ضابط شرطة قد أصيب برصاصة ونقل إلى المستشفى بجروح خطيرة في تبادل لإطلاق النار بالقرب من حى شويدين بلاتس في وسط فيينا.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة هارالد سوروس في مقابلة مع صحيفة زوددويتشه: "تم تبادل إطلاق النار بأسلحة متطورة نسبيا"، ولا يزال الوضع غير واضح، لذا نطالب سكان المنطقة عدم الذهاب إلى الأماكن العامة.

 

وأظهر مقطع فيديو بثته الإذاعة الخاصة "Oe24" مساء الإثنين، مطلق النار المقنع الذي أطلق رصاصتين على الأقل في الشارع، فيما أظهر مقطع فيديو آخر "بركة كبيرة من الدماء" خارج مطعم.

 

 الهجوم بجوار كنيس يهودي

 

 غرد رئيس رابطة فيينا اليهودية والممثل الأعلى لليهود في النمسا ، أوسكار دويتش، على تويتر قائلًا إن الكنيس أغلق ابوابه مع بدء إطلاق الطلقات الأولى، مضيفا أنه كانت هناك أعيرة نارية في المنطقة المجاورة مباشرة للكنيس اليهودي.

 

واضاف: "إذا كان الهجوم الإرهابي يستهدف الكنيس، فسيكون هو الثالث خلال ما يزيد قليلاً عن 40 عامًا، منذ أبريل 1979 ، حين تم تفجير متفجرات في كنيس فيينا، وأعلنت في ذلك الوقت جماعة فلسطينية مسؤوليتها، بجانب ذلك نفذت خلية إرهابية أخرى في أغسطس 1981، هجوماً على كنيس سيتنستيت ، قُتل فيه شخصان وأصيب 21 آخرون بجروح خطيرة، واقتحم الجناة الكنيس أثناء صلاة السبت وأطلقوا النار على الحشد"، على حد قوله.

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق