انتخابات الرئاسة الأمريكية.. تحذير من ضغوط إعلان الفائز قبل انتهاء الفرز

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حذّرت سلطات إنفاذ القانون في عدد من الولايات الأمريكية من ضغوط لإعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية، بعد تقارير تفيد بأنّ الرئيس دونالد ترامب قد يعمد لإعلان فوزه قبل الانتهاء من فرز الأصوات وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

 

وصرّحت المدعية العامة في ولاية ميشيغن دانا نيسل للصحافيين أنّ "الولايات لا تصادق على الانتخابات ليلة الانتخابات"، وتابعت "لسنا بوارد السماح لأيّ كان بسرقة هذه الانتخابات".

 

وفي إحاطة نظّمتها هيئة "فوتر بروتكشن بروجكت" (مشروع حماية الناخب)، قال المدّعي العام في كارولاينا الشمالية جوش ستاين "لدينا خبرة في تولّي انتخابات متقاربة النتائج"، مضيفاً "قد نعرف من الفائز ليل الثلاثاء... وقد لا نعرف".

وقال ستاين إنه في حال أعلن ترامب فوزه بشكل سابق لأوانه "سيكون الأمر مؤسفاً، لكنّ هذا الإعلان سيكون حقّاً غير ذي صلة".

 

وفي وقت سابق أفاد موقع الأخبار السياسية "أكسيوس" أنّ ترامب أبلغ مقرّبيه بأنه سيعلن فوزه ليل الثلاثاء في حال تبيّن أنه متقدّم في الأصوات.

 

لكنّ مسؤولين في ولايات عدّة على غرار ميشيغن وويسكونسن وبنسلفانيا، وهي ولايات يرجّح أن تكون حاسمة ولا يمكن التكهّن بنتائجها، قالوا إن فرز الأعداد الكبيرة من البطاقات الانتخابية المرسلة بالبريد قد يستغرق على الأقل يوماً إضافياً واحداً وربّما ثلاثة أيام.

 

وقال المدّعي العام في ويسكونسن جوش كول إنّه نظراً لتعذّر البدء بفرز البطاقات الانتخابية المرسلة بواسطة البريد قبل يوم الثلاثاء، قد لا تصدر النتائج قبل يوم الخميس.

 

ووصف ترامب ما أورده موقع "أكسيوس" بأنه "تقرير كاذب"، لكنّه قال "لا أعتقد أنّه من الإنصاف أن نضطر للانتظار فترة طويلة بعد الانتخابات"، مؤكّداً أنّ الجمهوريين "سيوفدون محامين" للتصدّي لأيّ تأخر في إصدار النتائج.

ويعتقد الجمهوريون أن غالبية البطاقات الانتخابية المرسلة عبر البريد تصبّ في مصلحة المرشّح الديموقراطي جو بايدن، وقد قال ترامب مراراً إنّ الأصوات المتأخّرة التي لا تفرز الثلاثاء ستكون محلّ شبهة وربّما مزوّرة، لكنّ البيت الأبيض لم يقدّم أي دليل يدعم ما قاله الرئيس.

 

ووصف غرانت وودز المدّعي العام السابق في أريزونا وعضو المجلس الاستشاري لـ"فوتر بروتكشن بروجكت"، الادّعاء المتواصل بإمكان حصول تزوير في الانتخابات بأنه "خرافة".

 

وقال وودز "لقد أصبح هذا الأمر النسخة الجمهورية من بيغ فوت"، المخلوق الخرافي الذي سمع عنه كثر لكن لم يثبت وجوده أحد، وتابع "الناخبون سيحسمون هذا الأمر، وليس السياسيين. لن يسرق هذه الانتخابات أحد".

ويتعين على جو بايدن أو دونالد ترامب، للفوز بتذكرة مرور ذهبية لدخول البيت الأبيض، الفوز بـ 270 صوتا أو أكثر من أصوات أعضاء المجمع الانتخابي، وذلك لأن الرئيس لا يجري اختياره مباشرة من قبل الناخبين، ولكن من خلال ما يعرف بالمجمع الانتخابي.

 

ويعتمد عدد الأصوات الانتخابية الممنوحة لكل ولاية على حجم سكانها تقريبا، لذا فإن الطريقة التي يصوت بها الناخبون في كل ولاية، وبالتالي لمن تذهب هذه الأصوات الانتخابية، يعد أمرا بالغ الأهمية.

وكان 69.5 مليون أمريكي قد أرسلوا فعلا بطاقات اقتراعهم بالبريد أو صوتوا مبكرا، وتعني مثل هذه الزيادة الهائلة في التصويت المبكر أن أكثر من نصف الأصوات التي جرى فرزها خلال انتخابات عام 2016 قد أُدلي بها بالفعل.

 

وفي سياق أخربدا المرشح الديمقراطي جو بايدن متقدما بفارق طفيف على منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب في ولاية فلوريدا في الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية.

 

وأظهر استطلاع نشرته "رويترز - إبسوس" يوم أمس الاثنين، أن نتيجة المرشحين متقاربة بشدة في ولايتي نورث كارولاينا وأريزونا.

 

وقبل أسبوع، أظهر استطلاع "رويترز - إبسوس" نتيجة شديدة التقارب بين ترامب وبايدن في الولايات الثلاث، وأشار الاستطلاع إلى أن 50 في المئة من الناخبين المرجحين يساندون بايدن في حين يؤيد 46 في المئة ترامب، وكان الاستطلاع السابق يشير إلى تأييد 49 في المئة لبايدن و47 في المئة لترامب.

 

وأجري استطلاع فلوريدا في الفترة من 27 أكتوبر إلى الأول من نوفمبر، أما في أريزونا، فقد أجري الاستطلاع في الفترة نفسها وأظهر تقدم بايدن بنسبة 49 في المئة على ترامب الذي حصل على 47 في المئة، وفي نورث كارولاينا كانت نسبة تأييد بايدن 49 في المئة مقابل 48 في المئة لترامب.

 

وأوضح استطلاع أخير أجري على مستوى البلاد أن بايدن ينال تأييد غالبية الناخبين المحتملين، إذ قال 52 في المئة إنهم يدعمونه بينما قال 44 في المئة إنهم سيعطون أصواتهم لترامب.

 

وأجري الاستطلاع على مستوى البلاد في الفترة من 29 أكتوبر إلى الثاني من نوفمبر وشمل 1333 شخصا بينهم 914 ناخبا مرجحا، وهو يحمل هامش خطأ بواقع أربع نقاط مئوية.

فيما أعلن موقع التواصل الاجتماعي الأمريكي "تويتر" أنه سيضع علامة مميزة على أي مشاركة من حسابات معينة، بما في ذلك حسابات مرشحي انتخابات الرئاسة الأمريكية التي تعلن فوز أي منهما قبل أن تعلن ذلك اثنتان من بين سبع وسائل إعلام أمريكية حددها الموقع كمصادر رسمية لنتائج الانتخابات.

 

وقال الموقع، مؤكداً ما ذكره من قبل، إنه سيُلزم أي تغريدة سيتم بثها عبر بعض الحسابات لإعلان فوز أحد المرشحين لانتخابات الرئاسة بأن تستند في ذلك إما إلى مسؤول انتخابي في الولاية الأمريكية المعنية أو إلى اثنتين على الأقل من بين سبع وسائل إعلام حددها الموقع.

 

وذكر موقع "تويتر"، في رسالة نشرها اليوم، أن وسائل الإعلام، التي يعتبرها مصادر رسمية لنتائج الانتخابات، هي: شبكات إيه.بي.سي وسي.بي.إس نيوز وسي.إن.إن وفوكس نيوز وإن.بي.سي التلفزيونية، إلى جانب وكالة أسوشيتد برس للأنباء وموقع ديسشن ديسك إتش كيو، وهو تجمع يضم صحفيين ومحللين من العديد من وسائل الإعلام الأمريكية لمتابعة وتحليل أخبار الانتخابات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق