صحف: مسلحون يزرعون الرعب في فيينا.. وترامب غاضب من مد فرز الأصوات

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ركزت صحف ووكالات الأنباء العالمية اليوم الثلاثاء، على عدد من الموضوعات المهمة أبرزها الهجوم الإرهابي الذي وقع في فيينا حيث زرع مسلّحون الرّعب  وأطلقوا النار من رشاشاتهم في ستّة مواقع مختلفة من العاصمة النمساوية.

 

وأسفر الحادث الإرهابي عن  قتيلين  و14 جريحًا بحسب ما نقل التلفزيون النمساوي العمومي "أو آر أف" عن رئيس بلدية العاصمة.

 

وذكرت قالت وسائل إعلام محلية أنّ الهجوم وقع قرب كنيس كبير في وسط العاصمة، لكنّ رئيس الجالية الإسرائيلية في فيينا أوسكار دويتش كتب على تويتر "حتى الآن، لا يمكن تحديد ما إذا تم استهداف الكنيس".

 

ووقعت عمليات إطلاق النار في وقت مبكر من المساء، قبيل ساعات من دخول إجراءات الإغلاق العام المرتبطة بكوفيد-19 التي اضطرت النمسا لإعادة فرضها في محاولة للسيطرة على الموجة الوبائية الثانية التي تمرّ بها البلاد.

 

وقال شاهد ردّاً على سؤال لقناة تلفزيونية إنّه رأى "شخصاً يركض حاملاً سلاحاً رشاشاً وكان يطلق النار بوحشية"، ووصلت الشرطة عندها الى المكان وردّت عليه بالرصاص. وأورد شاهد آخر أنّ "ما لا يقلّ عن خمسين عياراً نارياً" تم إطلاقها.

 

ونشرت الشرطة تعزيزات كبيرة في موقع الهجوم الذي لا يبعد كثيراً عن دار الأوبرا وفي حين بدا وسط فيينا خالياً من المارّة تماماً بعد الهجوم، ناشد وزير الداخلية سكّان العاصمة توخّي الحذر وملازمة منازلهم.

وفي سياق أخر كشفت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، بأن منفذ الهجوم في مدينة نيس الذي أسفر عن مقتل 3 أشخاص، إبراهيم العويساوي، مصاب بفيروس كورونا المستجد.

 

وذكرت الصحيفة، استنادا إلى مصادر خاصة، أن أطباء أجروا فحصا خاصا بفيروس كورونا على العويساوي أعطى نتائج إيجابية، وأوضح التقرير أنه من الممكن أن منفذ هجوم نيس نقل الفيروس إلى موظفي خدمات الإسعاف الذين قدموا له مساعدة طبية بعد إصابته على يد عناصر الشرطة بطلقات نارية.

 

ونقلت الصحيفة أن الموظفين المخالطين مع العويساوي تم إرسال بلاغات مناسبة إليهم مع طلب الخضوع لحجر صحي ذاتي.

 

وشن رجل مسلح بسكين، يوم 29 أكتوبر، هجوما أمام كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية وقتل 3 أشخاص منهم مسنة قطع رأسها.

فيما  انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المحكمة العليا عشية الانتخابات في البلاد، قائلا إن الحكم الأخير بشأن حقوق التصويت سيؤدي إلى أعمال عنف في الشوارع وأنه "يجب القيام بشيء ما".

 

وكانت المحكمة قد سمحت مؤخرا لولاية بنسلفانيا بفرز الأصوات التي تتلقاها بالبريد لمدة تصل إلى ثلاثة أيام بعد يوم الانتخابات ، بما يتماشى مع قرار السلطات المحلية.

 

 وقال ترامب عبر تويتر: "إن قرار المحكمة العليا بشأن التصويت في بنسلفانيا خطير للغاية، حيث سيسمح بتفشي الغش دون رادع وسيقوض أنظمة القوانين لدينا بالكامل. كما أنه سيثير العنف في الشوارع. يجب القيام بشيء ما".

وفي  حكم قد يلحق ضررا بالغا بسمعته ومستقبله المهني، جوني ديب يخسر معركته ضد صحيفة "صن" التي وصفته  بـ""معنّف النساء" بعد أن خلص قاضٍ بالمحكمة العليا إلى أن مزاعم الصحيفة "صحيحة إلى حد كبير". ومحاموه يعلنون الاستئناف.

 

وذكر موقع إذاعة دويتشه فيله الألمانية نجم "بايريتس أوف ذي كاريبيين" تلقى ضربة قوية من المحكمة العليا في لندن، إثر رفضها لدعوة التشهير التي رفعها نجم هوليود ضد مجموعة "نيوز غروب نيوزبيبرز" الناشرة لصحيفة "صن" التي وصفته بأنه "معنّف النساء".

 

واستناداً إلى تصريحات هيرد خصوصاً، أشارت "ذي صن" إلى 14 حادث عنف زوجي نفاها ديب جميعها، وبعد "درس تفصيلي" للحوادث الأربعة عشر، اعتبر القاضي في قراره بأن التوصيفات التي أوردتها الصحيفة "صحيحة بدرجة كبيرة".

 

وعلّق ناطق باسم "ذي صن" على الحكم قائلا إن "ضحايا العنف الأسري يجب ألا يُحملوا على الصمت أبدا"، شاكرا القاضي، ومشيداً بـ"شجاعة" الممثلة في الإدلاء بشهادة أمام المحكمة.

 

وأقرّ الممثّل الأميركي باستهلاكه المفرط للكحول والمخدّرات، لكنه أكّد أنه لم يتعرّض يوما لأيّ امرأة بالضرب، وهو ما أكّدته شهادات خطّية من شريكتيه السابقتين فانيسا بارادي ووينونا رايدر. وقد وصفته بارادي في شهادة سلّمتها إلى المحكمة بأنه "رجل وأب لطيف وحريص وكريم وغير عنيف". في المقابل، يؤكد ديب أن هيرد هي التي مارست العنف في حقّه.

ومحليًا نقلت عدد من المواقع المصرية تصريحات المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، بأن أى مواطن لا يلتزم بارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة يعرض نفسه لدفع غرامة 4 آلاف جنيه، مضيفا أنه سيتم إطلاق حملة اعتبارا من اليوم على المخالفين لقرار ارتداء الكمامة.

 

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى وائل الإبراشى عبر برنامجه التاسعة المذاع على القناة الأولى المصرية، أن عند التزام المواطنين بارتداء الكمامة في الأيام القليلة الماضية ينبئ بارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، لافتا إلى أن الدولة ضعفت مصل الأنفلونزا 5 أضعاف من 500 ألف حقنة إلى 2.5 مليون جرعة، وهناك أولوية لمن يحصل على جرعة المصل.

 

فيما تبدأ الهيئة العامة للتأمين الاجتماعى صرف معاشات شهر نوفمبر، اليوم الثلاثاء، وذلك لمن يتقاضون أكثر من 1000 وحتى 2000 جنيه قبل زيادة يوليو 2020 مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، مع تذليل كافة العقبات للتيسير على أصحاب المعاشات، حيث يجرى تقسيم المعاشات إلى شرائح منعا للتكدس أمام المنافذ وللتيسير على أصحاب المعاشات مثلما حدث خلال الأشهر الماضية.

وفي الشأن  العربي ركزت الصحف الجزائرية  على استفتاء الدستور الجديد للبلاد بعد موافقة أكثر من 3 ملايين مواطن، من بين قرابة 25 مليون ناخب مسجل في القوائم الانتخابية، حسبما أعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، في المؤتمر الذي عقده بالعاصمة الجزائر فيما اعتبرته الرئاسة الجزائرية «تعبيراً حقيقياً وكاملاً» عن إرادة الشعب، في حين دعت المعارضة إلى إلغاء النتائج بسبب ضعف الإقبال.

 

وأوضح شرفي أن نسبة المشاركة في الاقتراع بلغت 23.7 %، عند إقفال مكاتب الاقتراع البالغ عددها 61 ألفاً و108 مكاتب مساء الأحد، بينما يبلغ عدد من لهم حق الاقتراع 24 مليوناً و475 ألفاً و310 ناخبين، منهم 907 آلاف و298 مسجلين خارج الجزائر

كما نقلت صحيفة الجزيرة السعودية تأكيد وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن رفع الوزارة جهوزيتها لخدمة ضيوف الرحمن من مختلف أنحاء المعمورة، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» حفاظًا على صحة الإنسان، واستجابة لتطلّع كثير من المسلمين في الداخل والخارج لأداء مناسك العمرة والزيارة.

 

ودعا الدكتور بنتن خلال استقباله في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة أول فوج من معتمري الخارج القادمين من إندونيسيا وباكستان, إلى التقيد باتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية منذ وصولهم وحتى مغادرتهم بعد الانتهاء من أداء مناسكهم، مشيراً إلى أنه سيكون خلال هذه الرحلة الإيمانية تطبيق سلسلة من الإجراءات الوقائية لضمان سلامة المعتمرين والزوار، أبرزها الوقاية والتطهير والتوعية، واتباع كامل الإرشادات التي وضعت لسلامة عُمّار بيت الله الحرام.

فيما ركزت أغلب المواقع الرياضية على القمة النارية بين ريال مدريد وإنترميلان حيث يحث كل منهما عن  فوزه الأول في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم عندما يلتقيان اليوم في قمة الجولة الثالثة.

 

ويدرك كلا الفريقين أهمية النقاط الثلاث في مباراة اليوم خصوصا ريال مدريد الذي يعاني الأمرين قاريا بخسارة مفاجئة وتاريخية على أرضه في الجولة الأولى أمام شاختار دانييتسك الأوكراني 2-3 وتعادل مثير انتزعه في الوقت القاتل من مضيفه بوروسيا موشنغلادباخ الألماني 2-2 في الثانية.

فيما سلطت صحيفة "سبورت"الكتالونية، الضوء على رقم قياسي جديد للنجم الأرجنتيني  ليونيل ميسي، قائد برشلونة الإسبانى، بعد مشاركته فى مباراة ديبورتيفو ألافيس بالجولة السابعة من مسابقة الليجا، والتى انتهت بالتعادل بينهما 1-1.

 

وذكرت الصحيفة أن  ليونيل ميسي تجاوز حاجز الـ 60 ألف دقيقة مع برشلونة بكافة المسابقات على أرض الملعب، وذلك منذ ظهوره الأول مع الفريق الكتالونى في 16 أكتوبر 2004 أمام إسبانيول.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق