بالأرقام.. كل ما تريد معرفته عن الانتخابات الأمريكية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وسط ترقب وحذر ومخاوف من أعمال عنف وفوضى، انطلقت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، حيث فتحت مدينتان صغيرتان في ولاية نيو هامبشاير أبواب مراكز الاقتراع في منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

 

يأتي ذلك بعد أن وضع موقعا التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك"، في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، علامة تحذير على منشور للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصف فيه قرارًا للمحكمة العليا بشأن التصويت في ولاية بنسلفانيا بأنه "خطير جدًا".

 

ويصوت الأمريكيون اليوم الثلاثاء لاختيار الساكن الجديد للبيت الأبيض، ما بين الديمقراطي جو بايدن، أو الجمهوري دونالد ترامب.

 

 

ويصطف الأمريكيون في طوابير طويلة ليس لاختيار الساكن الجديد للبيت الأبيض، وإنما لاختيار مندوبي المجمع الانتخابي الذي له اليد العليا في تحديد هوية الرئيس الجديد.

 

وتتم عملية انتخاب الرئيس الأمريكي على مرحلتين: أولاهما، انتخاب المرشح من كلا الحزبين الرئيسيين (الديمقراطي والجمهوري) عن طريق انتخابات أولية تسمى بـ"الانتخابات التمهيدية"، ويجري فيها الحزبان عادة انتخابات في كل ولاية يصوّت فيها أعضاء الحزب، وفي هذا العام، اختار الحزب الديمقراطي المرشح جو بايدن، في حين اختار الجمهوريون، دونالد ترامب.

 

ثم يختار المرشح عن كل حزب نائبا له، بايدن اختار كامالا هاريس، وترامب اختار مايك بنس، وتم التصديق عليهما رسميا في مؤتمر الحزب.

 

أما المرحلة الثانية فهي الانتخابات العامة التي يصوت فيها المواطنون الأمريكيون للمندوبين، الذين يصوتون لصالح أحد المرشحين.

 

 

انتخابات الرئاسية الأمريكية هي انتخابات غير مباشرة، فالمواطنون يصوتون في تصويت شعبي، إلا أن مندوبي المجمع الانتخابي هم من يختارون الرئيس.

 

فالمرشح الذي يحصل على أكثر الأصوات في ولاية معينة يحصل على عدد أصوات جميع مندوبي المجمع الانتخابي المخصص لتلك الولاية، والمتناسبة مع عدد سكان الولاية، ما عدا ولايتي ماين ونبراسكا، حيث يُعتمد هناك النظام النسبي التقليدي.

 

ويصوت الناخب، في بطاقة الاقتراع، لمندوبي المرشح لا المرشح نفسه، أي أنه يصوت للمندوبين الذين وعدوا بانتخاب المرشح الرئاسي الذي اختاره.

 

كما يمكن للناخب اختيار مرشحه مباشرة، لكن في حالة واحدة فقط تتمثل في عدم ورود اسم المرشح على البطاقة الانتخابية، فحينها يمكن للناخب أن يكتب اسم مرشحه في خانة مخصصة لذلك، وعادة ما يسري ذلك على مرشحي الأحزاب الصغيرة.

 

 

ووفق تقارير إعلامية، فإن مندوبي المجمع الانتخابي ليسوا مجبرين "قانونا" على الالتزام بانتخاب المرشح الذي صوت له غالبية المقترعين في الولاية، لكنهم يلتزمون بذلك في الغالب الأعم من الحالات، وهناك 24 ولاية تعاقب المندوبين "عديمي الولاء".

 

ويتكون المجمع الانتخابي حاليا من 538 مندوبا يصوتون رسميا على اختيار الرئيس ونائبه. وعدد المندوبين المخصص لكل ولاية يساوي عدد أعضاء مجلس نواب الولاية بالإضافة إلى عدد شيوخها، وكذلك يخصص 3 مندوبين لمقاطعة كولومبيا التي تضم واشنطن العاصمة.

 

ويسمح الدستور للنظام التشريعي في كل ولاية (أعضاء الكونجرس بغرفتيه) أن يحدد كيفية اختيار مندوبي المجمع الانتخابي، كما أن المرشح الذي يفوز بالرئاسة هو الذي يحصل على 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي.

 

 

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق