انتخابات أمريكا 2020.. الصين تفوز في نهاية المطاف

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"بغض النظر عن نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ترى الصين نفسها هي الفائزة في نهاية المطاف".. هذا عنونت مجلة "ذا دبلومات" تقريرا حول تأثير الاقتراع الرئاسي الذي تشهده الولايات المتحدة على بكين.

 

ويتوافد ملايين الأمريكيين اليوم الثلاثاء على مراكز التصويت لتحديد هوية من سيتولى مقاليد الأمور في البيت الأبيض واختيار ولاية ثانية للرئيس الجمهوري دونالد ترامب أو تجربة جديدة مع الديمقراطي جو بايدن.

 

واستطردت ذا دبلومات: "تشاهد الصين الوضع بينما يصوت الأمريكيون اليوم الثلاثاء في انتخابات سيكون لها تداعيات مهمة على الدولة الآسيوية لا سيما مع الموقف المعادي لبكين الذي تنتهجه إدارة الرئيس دونالد ترامب".

 

وشنّ ترامب حربا تجارية على الصين منذ توليه المنصب وكذلك تتهم إدارته بكين بالتسبب في انتشار جائحة كورونا.

 

وتابعت: "ُخلصت بعض التحليلات إلى أن الزعماء الصينيين يفضلون خسارة ترامب أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن".

 

وبالمقابل، رأت تحليلات أخرى أن الصين من مصلحتها إعادة انتخابات ترامب جراء الأضرار البالغة التي يلحقها الرئيس الأمريكي على وضع الولايات المتحدة بالخارج".

 

واستطردت: "ولكن بالنسبة لصناع السياسة في الصين، فإن هوية الفائز من سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية أقل أهمية مما قد يتصور المرء".

 

وفسرت ذلك قائلة: "بغض النظر عن الفائز في الانتخابات، يرى الحزب الشيوعي الصيني نفسه فائزا في نهاية المطاف".

 

وظهر هذا التفاؤل الصيني من خلال البيان الرسمي الذي نشره الحزب الأسبوع الماضي.

 

وقال البيان المذكور : "اليوم يشهد العالم تغييرات عظيمة لم يسبق حدوثها منذ قرن  من الزمان".

 

وزاد قائلا: "تشمل هذه التغييرات تعديلات عميقة على ميزان القوة الدولي".

 

مثل هذه التعبيرات، وفقا للمجلة التي تأسست في أستراليا، تسلط الضوء على مصطلحات الحزب الشيوعي تعكس إدراكه  للصعود الصيني والانحدار الأمريكي.

 

ومضت تقول: "يتم استخدام هذه المصطلحات منذ صعود ترامب إلى السلطة، لكن ظهورهاا في بيان رسمي للحزب الشيوعي الصيني يشير إلى وجود مستويات مهمة من الإجماع".

 

واستطردت: "على ما يبدو فقد أدت جائحة كورونا إلى تعزيز ثقة الدولة الآسيوية بشأن صعودها المستمر".

 

رابط النص الأصلي 

.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق