فيست دويتشه : بعد مناورة ترامب.. أوروبا تفكر في نفسها

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 انتقد سياسيون من مختلف الأحزاب الألمانية بحدة سلوك دونالد ترامب الحالي، الذي أعلن نفسه فائزا في انتخابات الرئاسة، رغم أن السباق الانتخابي متقارب للغاية مع منافسه الديمقراطي جو بايدن، وذلك قبل استكمال فرز جميع الأصوات.

 

توصل كثيرون إلى استنتاج مفاده أنه يجب على أوروبا أن تفكر في نفسها، وذلك بحسب تقرير صحيفة فيست دويتشه الألمانية.

 

ولفتت الصحيفة إلى أنه في ألمانيا والاتحاد الأوروبي، لم يحدق السياسيون فقط في النتائج غير المتوقعة للتنافس الحاد بين بايدن وترامب، بل أيضًا في مناورة ترامب غير المسبوقة.

 

ووصفت وزيرة الدفاع أنجريت كرامب كارينباور الوضع بأنه "متفجر للغاية" وتحدثت عن معركة محتدمة"، فيما تحدثت زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي ساسكيا إسكين في مقابلة مع صحيفة "راينيش بوست" عن السلوك المعادي للديمقراطية الذي ينتهجه ترامب.

 

وقال الزعيم اليساري بيرند ريكسينجر إن تصريحات ترمب تمثل "هجوما متجددا على الديمقراطية"، فيما تنبأ زعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر، بوضع دراماتيكي، قد يخرج عن السيطرة.

 

وأضافت الصحيفة: "أثارت حرب الأعصاب المحيطة بالانتخابات الرئاسية الأمريكية غضب برلين وبروكسل اليوم الأربعاء".

 

رد فعل الاتحاد الأوروبي

 

وشن القيادي في حزب الخضر، راينهارد بوتيكوفر "هجومًا غير مسبوقًا"، متهمًا ترامب بمحاولة توجيه الولايات المتحدة إلى أزمة دستورية، فيما يأمل النائب الأوروبي ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي أودو بولمان أن تضع واشنطن حداً للكابوس.

 

رد فعل ألمانيا

 

في ألمانيا، وكذلك على مستوى الاتحاد الأوروبي، يأمل كثيرون في حصول بايدن على أغلبية واضحة كما كانت تشير استطلاعات الرأي قبل الانتخابات.

 

وتراجعت العلاقات الألمانية الأمريكية إلى أدنى مستوياتها في ظل حكم ترامب،  قال خبير السياسة الخارجية في الاتحاد الديمقراطي المسيحي، نوربرت روتجن، إنّ إعادة انتخاب ترامب ستؤثر بالسلب على الحكومة الالمانية والتي ليست مستعدة لذلك.

 

أسباب غضب أوروبا

 

ألغى ترامب اتفاقية باريس للمناخ، كما أنه خرج من الاتفاق النووي الإيراني، ضاربًا بذلك عرض الحائط بالمصالح الحيوية للاتحاد الأوروبي.

 

كما أطلق ترامب النار على المنظمات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية (WHO) ومنظمة التجارة العالمية (WTO)، ووقف مرارًا ضد مبدأ التعاون الدولي.

 

وفي هذا السياق، قال نائب المستشارة الألمانية، أولاف شولتس، إنّ أوروبا يجب أن "تطور قوتها الخاصة"، ويجب أن تطرح موضوع السيادة الأوروبية عند مناقشة السياسة المستقبلية.

 

رابط النص الأصلي

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق