تفتخر بجذورها الفلسطينية.. من هي ثالث مسلمة تدخل الكونجرس؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لم يكن ترشح الفلسطينية الأصل إيمان جودة وفوزها بمقعد في مجلس النواب بولاية كولوادو الأمريكية حدثا عاديا لذا حظى باهتمام كبير من الصحافة الأجنبية.

 

وذكرت وكالة وفا الفلسطينية أن أيمان جودة أصبحت ثاني أمريكية من أصل فلسطيني بعد رشيدة طليب التي تفوز بمقعد تشريعي بالولايات المتحدة.

 

وعلاوة على ذلك، باتت جودة ثالث مسلمة تحقق هذا الأمر بعد إلهان عمر ورشيدة طليب اللتين حققتا الفوز لولاية جديدة في مجلس النواب.

 

وكتبت جودة عبر حسابها علي موقع التدوين المصغر تويتر بعد فوزها: "لقد فعلناها. لقد ترشحت من أجل أن أجعل الحلم الأمريكي حقيقة للجميع. فخورة بأني مسلمة فلسطينية أمريكية وبأنني سأكون قادرة على تمثيل المجتمع".

 

وفازت طليب بولاية ثانية في أحد مقاعد مجلس النواب بولاية متشيجان.

 

لكن من هي إيمان جودة؟ وكيف صعدت إلى عالم السياسة؟ وما هو برنامجها السياسي؟..أسئلة أجابت عنها صحيفة كولورادو صن الأمريكية والتي أوردت مؤخرا تقريرا مطولا عن جودة وجزمت بفوزها قبل انطلاق الانتخابات بأسابيع.

 

وزادت قائلة: "كافة الاحتمالات تشير إلى أن جودة سوف تفوز بهذا السابق وتُتنتخب في مجلس نواب كولورادو عن الدائرة 41".

 

واستطردت: "ستصبح جودة هكذا أول امرأة مسلمة تفعل ذلك في تاريخ ولاية كولودارو".

 

وعرّفت الصحيفة جودة بأنها ناشطة مجتمعية ومعلمة وترشحت لتحل محل النائب جوفان ملتون الذي فاز في انتخابات الإعادة عام 2018.

 

ووصفت "كولورادو صن" انتخاب جودة بالحدث التاريخي ليس على مستوى الولاية فحسب.

 

ففي  2015، لم يكن هناك إلا 3 مشرعين مسلمين في الولايات المتحدة كاملة لكن العدد تزايد الآن بعد دخول العناصر النسائية.

 

ونوهت جودة في مقابلة مع الصحيفة بأنها لم تترشح فقط لتكون أول مسلمة في تاريخ المجلس التشريعي للولاية.

 

وفسرت ذلك قائلة: "ترشحت لأنني أؤمن أن تجربتي الحياتية وخبراتي تستطيع التأثير على السياسة التقدمية والمضي قدما على نحو إيجابي".

 

ووُلدت جودة في دنفر لمهاجرين فسلطينيين، وترعرعت في أورورا وتخرجت من مدرسة أوفرلاند العليا ثم جامعة كولورادو دنفر بدرجة الليسانس ثم الماجستير.

 

وتشغل جودة منصب مسؤولة التواصل لصالح "تحالف كولوداو للأديان"، كما أنها وجه مألوف بالكونجرس حيث تروج دائما للقضايا التي تصب في مصلحة المسلمين.

 

وفي عام 2018، أسست جودة منظمة غير ربحية تحمل اسم "Meet the Middle East" تستهدف إقامة جسر للتواصل والفهم بين الأمريكيين وبين ما وصفتها بـ "بأكثر منطقة في العالم يُساء فهمها".

 

ونقلت الصحيفة عن جودة قولها إنها محظوظة بأنها تعيش كمسلمة في كولورادو.

 

وأوضحت: "لدينا نسبة قليلة جدا من الإسلاموفوبيا في الولاية. لكن لا يعني ذلك أنها غير موجودة".

 

وزادت بقولها: "من المهم أن نعزز ديمقراطيتنا وإلا نبدد صوت الشعب. النساء يحاربن منذ فترة طويلة جدا من أجل الاستماع إلى أصواتهن، وكذلك الأشخاص أصحاب البشرة الملونة".

 

رابط النص الأصلي 


 

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق