انتخابات الكونجرس.. تقدم ديمقراطي بالنواب وتعادل في الشيوخ

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يتواصل فرز أصوات الناخبين في انتخابات مجلسي الكونجرس الأمريكي، النواب والشيوخ، والتي جرت أمس الثلاثاء بجانب انتخابات الرئاسة، وفيما يحافظ الحزب الديمقراطي على أغلبيته الحالية في مجلس النواب، مازال التعادل على سيد الموقف في انتخابات مجلس الشيوخ، الذي كان يسيطر عليه الجمهوريون.

 

ووفقا لإحصائيات موقع "فوكس نيوز" حصد الديمقراطيون 195مقعدا في مجلس النواب حتى الآن، مقابل 185 مقعدا للجمهوريين. أما في مجلس الشيوخ فقد تعادلت مقاعد الحزبيين حيث حصل كل منهما على 47 مقعدا حتى الآن.

 

وأقر الديموقراطيون أن فرصهم في الفوز بأغلبية في مجلس الشيوخ تراجعت بشكل كبير بعد انتخاب اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين اللذين أظهرت استطلاعات الرأي أنهم قد يواجهون صعوبة في الفوز. لكن الديموقراطيين تمكنوا من الاحتفاظ بالأغلبية في مجلس النواب.

 

وانتزع الديمقراطيون مقعدين من الجمهوريين في كولورادو وأريزونا. لكن الجمهوريين ردوا بان تغلبوا على سناتور ديموقراطي في ولاية ألاباما، مع الحفاظ على مقاعد نيابية بدت مهددة. ومن ثم فإنهم كذبوا استطلاعات الرأي التي توقعت تأثيراً سلبياً لدونالد ترامب على الجمهوريين الأكثر ضعفاً.

 

وأعيد انتخاب حليفين كبيرين للرئيس الجمهوري هما زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل والسناتور عن ولاية كارولينا الجنوبية ليندسي غراهام. "لقد نجحنا!"، بهذه العبارة عبرت السناتورة الجمهورية عن ولاية آيوا جوني إرنست عن ارتياحها في تغريدة على تويتر في حين أظهرت استطلاعات الرأي قبل الانتخابات أنها في وضع ضعيف أمام منافستها الديموقراطية.

 

وفي سباق آخر محموم، قال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري عن ولاية كارولاينا الشمالية توم تيليس إنه حقق "نصرًا تاريخيًا". وقال لأنصاره المحتفلين بفوزه "لقد كان نصرًا مذهلاً حققناه الليلة، وفعلنا ذلك رغم كل الصعاب، أليس كذلك؟".

 

يسيطر الجمهوريون حاليا على مجلس الشيوخ بأغلبية 53 مقعداً من أصل 100. وشملت انتخابات الثلاثاء 35 مقعداً وكانت السيطرة على مجلس الشيوخ إحدى القضايا الحاسمة فيها.

 

ويتعين على الديموقراطيين الفوز بأربعة مقاعد لاستعادة الأغلبية في مجلس الشيوخ، أو بثلاثة إذا فاز الديموقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية لأن نائبة الرئيس كامالا هاريس يمكن أن تصوت بعد ذلك، وفقًا للدستور، لدى حدوث تعادل بين الأصوات في المجلس.

 

وكانت المعارضة الديمقراطية تأمل في الحصول على عدة مقاعد من الجمهوريين الذين بدوا في موقف ضعيف. لكن آمالها تبددت بالفعل في ولايات آيوا وكارولاينا الشمالية وكارولاينا الجنوبية.

 

وقالت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي الثلاثاء إنها "فخورة" بالحفاظ على أغلبيتها. يتم انتخاب أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 كل عامين.

 

في السياق، فازت مرشحة من جورجيا من المروجين لمجموعة كيو-إينون اليمينية المتطرفة المثيرة للجدل بمقعد في مجلس النواب، ما يعني أن الحركة التي تطرح نظريات مؤامرة سيكون لها قريبا صوت في الكونجرس.

 

وحققت الجمهورية مارجوري تايلور غرين، التي لم تترشح من قبل لمنصب سياسي، تقدما كبيرا ومن المتوقع أن تفوز في السباق لتمثيل المنطقة رقم 14 في مجلس النواب، بعد قرابة الشهرين على إعلان الرئيس دونالد ترامب أنها "نجم مستقبلي جمهوري". لكن ترويجها لحركة كيو-إينون التي تعتبر أن ترامب يشن حربا سرية ضد طائفة ليبرالية دولية من عبدة الشيطان ومستغلي الأطفال جنسيا، أثار استفهامات.

 

وكان فوز غرين في الانتخابات التمهيدية في اغسطس على جمهوري من التيار التقليدي قد عكس انتشار التطرف في السياسات الأمريكية. وخاضت غرين حملتها تحت شعار "انقذوا أميركا، أوقفوا الاشتراكية" ونشرت مقاطع فيديو تبدو فيها حاملة رشاشا ومحذرة من "إرهابيي أنتيفا" وتعهدت بأن تكون "أقوى حلفاء ترامب في الكونجرس".

 

وكثيرا ما هاجمت غرين بايدن والديموقراطيين، وأفادت تقارير أنها استخدمت لغة نابية بحق رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وأعلنت أن انتصارات الديموقراطيين ستقوض الديموقراطية الأمريكية وتؤدي إلى الاشتراكية. كما اعتبرت أن الرجال البيض هم المجموعة الأكثر اضطهادا في الولايات المتحدة.

 

في 2017 قالت غرين إن "كيو وطني" في إشارة إلى المبلّغ السري لكيو-إينون الذي تقول نظرية مؤامرة إنه يعمل من داخل إدارة ترامب لكشف شبكة من مستغلي الأطفال جنسيا وصناع القرار السياسي.

 

وبرزت حركة كيو-إينون قبل ثلاث سنوات على هامش منصات التواصل الاجتماعي، لكنها ما لبثت أن امتدت إلى التيار التقليدي بفضل المشاركات الواسعة على منصات مثل فيسبوك وانستجرام. وأجج ترامب الجدل في أكتوبر عندما رفض أن يدين بشكل مباشر المجموعة، وقال في مقابلة متلفزة إنه "لا يعرف شيئا عن كيو-إينون" قبل أن يضيف بعد دقائق بأن المجموعة "تعارض بشدة الاستغلال الجنسي للاطفال".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق