شبيجل: ترامب يتذرع باختفاء 300 ألف بطاقة تصويت بريدية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت مجلة دير شبيجل الألمانية إنّ ترامب يتذرع باختفاء 300 ألف بطاقة اقتراع بريدية، مشيرة إلى أنّ الخدمة البريدية بالولايات المتحدة لا تستطيع التأكد من وصول 300 ألف بطاقة اقتراع مرسلة بالبريد.

 

 وطلبت محكمة أمريكية توضيحًا من الخدمة البريدية، لكن هيئة البريد اتخذت موقفًا متحديًا لطلب القاضي الفيدرالي بتوضيح مكان وجود ٣٠٠ ألف ورقة اقتراع.

 

وكانت الخدمة البريدية بالولايات المتحدة قد اعترفت في السابق بأنها غير قادرة على تتبع شحنات البريد المرسلة، لذلك أصدر قاضٍ اتحادي في مقاطعة كولومبيا أمرًا استثنائيًا يوم الثلاثاء، وبموجبه كان يجب على مكتب البريد التحقق من مكان أوراق الاقتراع من أجل ضمان التسليم في الوقت المناسب.

 

وبحسب شبيجل، لا تقبل ولايات مثل ميشيجان وويسكونسن الأصوات البريدية التي لا تصل في يوم الانتخابات، لكن ولايات أخرى مثل نيفادا تقبل أوراق الاقتراع البريدية في وقت لاحق طالما تم إسقاطها في يوم الانتخابات.

 

 بيد أنّ هيئة البريد رفضت الاستجابة لأمر المحكمة على أساس أنّ عملية المراجعة أعاقت معالجة أوراق الاقتراع في يوم الانتخابات.

 

وأعلن البريد أنه من غير المحتمل فقدان الكثير من أوراق الاقتراع البريدية، وبناءً على ذلك، تم توجيه الموظفين بفرز أوراق الاقتراع يدويًا من أجل تسريع التسليم، وفي هذه الحالات الاستثنائية، لا يتم المسح الضوئي لأوراق الاقتراع تلقائيًا.

 

وأشار التقرير إلى أن المحاكم الأمريكية اضطرت في انتخابات سابقة لمخاطبة البريد، لكن الأصوات البريدية تحظى بأهمية خاصة في انتخابات هذا العام، لأن عددًا كبيرًا من الناخبين صوتوا بهذه الطريقة بسبب أزمة كورونا.

 

 واتهم الكثير من المنتقدين ترامب بأنه تعمد إبطاء تسليم أوراق الاقتراع، كما تعرض رئيس البريد لويس ديجوي لضغط هائل، بعدما عينه الرئيس الأمريكي رئيسًا للبريد في وقت سابق من هذا العام.

 

 وقد ادلى 65  مليون أمريكي بأصواتهم عبر التصويت البريدي، ولم يتم فرز جميع الأصوات حتى الآن، وفي بعض الولايات، قد يستغرق تحديد النتيجة النهائية للانتخابات أيامًا.

 

 وزعم ترامب مرارًا أنّ نتيجة الانتخابات يمكن التلاعب بها من خلال التصويت عبر البريد، ولم يقدم أي دليل على ذلك، لكن التهديدات باتت واقعية، لدرجة أن الرئيس الأمريكي دعا اليوم الأربعاء إلى وقف فرز الأصوات عبر البريد.

 

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق