صور| معرض الصين الدولي الثالث يواصل عروضه.. وعد بكين الرسمي بالانفتاح

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواصل الدورة الثالثة من معرض الصين الدولي للواردات، عروضها، في مدينة شانغهاي في الفترة من 5 إلى 10 نوفمبر الجاري، ويشهد المعرض، تواجد عشرات المنتجات من أكثر من 10 دول عربية من بينها مصر وسوريا والسودان والإمارات والمغرب وتونس وغيرها.

 

ويُجسد معرض الصين الدولي للواردات، وعد الصين الرسمي بالانفتاح، ويبرز التزامها الراسخ بدعم العولمة الاقتصادية وبناء اقتصاد عالمي مفتوح.

ورغم جائحة كورونا، إلا أن وعد الصين الثابت بالانفتاح وممارستها الراسخة له يجدان صدى لدى جميع أولئك الذين يكرسون جهودهم لمكافحة فيروس كورونا الجديد ويعززهم، وهو ما يدعم التنمية المشتركة ويبني مستقبلا أكثر إشراقا للبشرية.

 

ويوضح معرض الصين الدولي للواردات، الذي يزداد قوة منذ ولادته، عزم الصين الثابت على الانفتاح على نطاق أوسع على العالم بغض النظر عن كيفية تغير الوضع الخارجي.

وخرج المعرض إلى حيز الوجود بعد مرور عقد من الزمان على الأزمة المالية العالمية لعام 2008، حيث كان الانتعاش الاقتصادي العالمي يفقد زخمه، والحمائية التجارية والنزعة الأحادية في ازدياد، والعولمة الاقتصادية تواجه رياحا معاكسة قوية.

 

وخلال العامين الماضيين، نما المعرض ليصبح قناة رئيسية تجد من خلالها المنتجات في جميع أنحاء العالم طريقها إلى السوق الصينية، وتُظهر الإحصاءات الرسمية أنه قد تم التوصل إلى صفقات مبدئية بقيمة حوالي 57.83 مليار و71.13 مليار دولار في الدورتين السابقتين على التوالي.

ولم يقف معرض الصين الدولي للواردات فقط شاهدًا على التزام الصين الراسخ بالشروع في جولة جديدة من الانفتاح على مستوى عالٍ، وإنما أظهر أيضا إحساسها بالمسؤولية كدولة كبرى تجاه تقاسم فرص التنمية ودعم الاقتصاد العالمي.

 

كما أن افتتاح أحدث دورة من معرض الصين الدولي للواردات يبدد الشكوك حول موقف الصين تجاه الانفتاح الناتجة عن جهود الصين لتشكيل نمط تنمية جديد يتسم باتخاذ السوق المحلية دعامة أساسية مع قيام الأسواق المحلية والدولية بتعزيز بعضها البعض.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ، ألقى خطابًا هامًا، في الحفل الافتتاحي لمعرض الصين الدولي الثالث للواردات الذي يعقد في شانغهاي اليوم الأربعاء، كشف فيه عن سلسلة من الإجراءات الجديدة لتوسيع الانفتاح الشامل.

 

وتوقع الرئيس الصيني أن تتجاوز القيمة التراكمية لواردات بلاده من السلع في السنوات العشر القادمة 22 تريليون دولار.

 

وقال بينج -في كلمته التى ألقاها عبر الفيديو - إن الصين ستصدر قائمة سلبية لتجارة الخدمات عبر الحدود، وستواصل توسيع الانفتاح في مجالات الاقتصاد الرقمي والإنترنت وغيرها، وتعميق الإصلاحات والابتكارات في مجالات التجارة الحرة وتسهيل الاستثمار، وتقليل الحظر والتقييد المفروض على استيراد التكنولوجيا.

 

وأضاف بينج أن الصين أصدرت بعد وباء "كوفيد-19" سلسلة من السياسات بهدف مساعدة الشركات على حل مشاكلها ومعاملة الشركات المسجلة في الصين على قدم المساواة، وأن الصين ستواصل تحسين نظام قانوني متعلق بالشوؤن الأجنبية وجعله أكثر شفافية وانفتاحا، وتعزيز حماية الملكية الفكرية، وضمان الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الأجنبية، مشيرا إلى أن الصين مستعدة للتفاوض وتوقيع اتفاقيات تجارة حرة رفيعة المستوى مع المزيد من الدول.

أخبار ذات صلة

0 تعليق