وفاة المقريء السوداني الشهير «الشيخ نورين» إثر حادث سير

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لقي مساء أمس الجمعة، المقرئ السوداني نورين محمد صديقي مصرعه، بعدما تعرض لحادث سير في مدينة حلفا بالولاية الشمالية في السودان.

 

جاء ذلك بحسب ما أعلنه وزير الشؤون الدينية والأوقاف بالسودان نصرالدين مفرح، مساء الجمعة، في منشور له على صفحته بموقع التوصل الاجتماعي «فيسبوك».


وقال مفرح في منشوره: «فجعتُ مساء هذا اليوم برحيل احد أشهر قارئ قرآن بالسودان وتالياً له أثر حادث حركة (سير) انه الشيخ: نورين محمد صديق حافظ كتاب الله الذي حدثت وفاته مع نفر كريم من رفاقه الحفظة».


وأشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف بالسودان، إلى وفاة 3 من حفظة القرآن الكريم بالسودان مع نورين، وهم : علي يعقوب، عبد الله عوض الكريم ومهند الكناني ويتلقى العلاج سيد بن عمر

 

ونورين البالغ من العمر  38 عامًا مقرئ شهير، وإمام لعدد من المساجد في العاصمة السودانية الخرطوم.

 

وبدأ «نورين» حفظ القرآن على يد مشايخ خلاوي بمنطقة بارا في ولاية شمال كردفان في 1996، وانخرط في العمل الدعوي في مطلع الألفية بعد إجازة القراءة من الأزهر الشريف في العام 2008.

 

وعمل «نورين» إمامًا لمسجد الخرطوم الكبير، والسيدة سنهوري، ومسجد النور، وعدد من المساجد الشهيرة في العاصمة الخرطوم.

 

ووُلد الشيخ «نورين» في محلية أم دم بولاية شمال كردفان في 1982، ونشأ في بيت متدين، وحفظ القرآن بالتجويد في عمر الـ17 عامًا على روايتي الدوري، وحفص، بعدها درس في المعهد العلمي، ثم التحق بجامعة القرآن الكريم الإسلامية وتخرج فيها.

 

وشارك باسم السودان في عدة منافسات دولية، أبرزها: في ماليزيا، ودبي حيث أحرز جائزتها العالمية الثالثة في القرآن الكريم، وذلك خلال التنافس مع 83 دولة، وفي العام 2005 نافس على جائزة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية وأحرز المركز الثاني، وفي 2006 شارك في منافسات ليبيا وأحرز المركز الثاني بين 66 دولة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق