في أوروبا.. الرابحون والخاسرون بعد فوز بايدن

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 لا تقتصر نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية داخل الولايات المتحدة فحسب،  لكنها تمتد إلى كافة أرجاء العالم وعلى رأسها القارة العجوز.

 

مجلة بوليتيكو نشرت تقريرا حول أبرز الرابحين والخاسرين بين زعماء أوروبا بعد الفوز الذي حققه المرشح الديمقراطي جو بايدن على منافسه الجمهوري دونالد ترامب وفقا لما يلي:

 

أبرز الرابحين

 

1- أنجيلا ميركل 

 

رغم أن المستشارة الألمانية احتفظت بدبلوماسيتها ولم تعلن انحيازها لطرف ما في انتخابات الرئاسة الأمريكية وأعلنت استعدادها للتعاون مع أي فائز لكن لا يوجد ثمة شك في مقتها لأسلوب دونالد ترامب الفوضوي وسياساته الشعبوية القومية.

 

وأضافت بوليتكو: "الشعور بين ترامب وميركل متبادل حيث دأب الأول على مضايقة المستشارة الألمانية والدولة الأوروبية في أكثر من مناسبة على مدار ولايته الأولى".

 

وبالتالي، فإن فوز بايدن يصب في مصلحة ميركل ليس فقط لأن أفضل في التعامل معها بشكل شخصي مقارنة بسلفه الجمهوري ولكن لأن ألمانيا تعتمد اقتصاديا وأمنيا بشكل كبير على العلاقات العابرة للأطلنطي وهو نفس النهج الذي سيتبعه الرئيس الأمريكي المنتخب.

 

ميت فريدريكسن

 

 

تملك رئيس وزراء الدنمارك سببا قويا للشعور بالسعادة بعد خسارة ترامب.

 

وتوترت العلاقة بين الدنمارك والولايات المتحدة بعد أن رفضت رئيسة الوزراء فكرة ترامب بشراء "جرينلاند" وهي منطقة تتمتع بحكم شبه ذاتي.

 

وردت فريدريكسن على ترامب قائلة: "جرينلاند ليست للبيع"مما أشعل غضب الرئيس الأمريكي الذي اتهمها بعدم احترام الولايات المتحدة.

 

إيمانويل ماكرون

 

رغم محاولات الرئيس الفرنسي في البداية لجذب ترامب مثل دعوته إلى حضور الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي "يوم الباستيل"، وكذلك في حفل عشاء خاص أعلى برج إيفل عام 2017، لكن سرعان ما توترت العلاقة.

 

وتمثل تدهور العلاقات الثنائية في خطة ماكرون لفرض ضرائب على شركات أمريكية عملاقة أمثال جوجل وفيسبوك وكذلك اقتراحه بإنشاء "جيش أوروبي".

 

وعلاوة على ذلك، فشل ماكرون في إقناع ترامب بالبقاء في اتفاقية باريس للمناخ  والاتفاق النووي الإيراني.

 

ومن المتوقع أن تحقق فرنسا الكثير من المكاسب في حقبة بايدن في مجالات اقتصادية مختلفة.

 

أبرز الخاسرين:

 

بوريس جونسون

رأت بوليتيكو أن رئيس وزراء بريطانيا أكبر الخاسرين من خسارة ترامب الذي كان مؤيدا متحمسا للبريكست.

 

وتعهد ترامب لجونسون بإبرام صفقة تجارية سريعة بين الولايات المتحدة وبريطانيا لتعويض خروج الأخيرة من بوتقة الاتحاد الأوروبي.

 

وبالمقابل، فإن بايدن يرفض البريكست ويفضل بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

 

وقد يؤدي انتخاب بايدن إلى تغيير سلوكيات جونسون في تفاوضه مع الاتحاد الأوروبي.

 

فيكتور أوربان

 

ارتبط رئيس وزراء المجر بعلاقة وطيدة مع دونالد ترامب.

 

وأصبح أوربان أول رئيس وزراء للمجر يزور الولايات المتحدة منذ عام 2005.

 

وكثيرا ما أشاد ترامب بسياسة أوبان المعادية للهجرة.

 

جانيز جانسا

 

ارتبط رئيس وزراء سلوفينيا بعلاقة قوية مع ترامب حتى أنه بادر بتهنته يوم الأربعاء الماضي قبل ظهور النتائج النهائية التي أوضحت فوز بايدن.

 

يذكر أن سلوفينيا هي مسقط رأس ميلانيا زوجة الرئيس دونالد ترامب.

 

وعلاوة  على ذلك، قال جانسا إنه يعتقد أن بايدن قد يكون "أحد أضعف الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة".

رابط المقال الأصلي.. من هنـــــــــــــــــــــــــــــا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق