الكونجرس.. سيطرة ديمقراطية على «النواب» و«الشيوخ» معلق حتى يناير

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أظهرت نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في الولايات المتحدة الأمريكية بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية، أن تحديد الأغلبية في مجلس الشيوخ لن يكون قبل يناير المقبل، فيما يتجه الحزب الديمقراطي للسيطرة على مجلس النواب.

 

وبحسب النتائج الأولية لانتخابات مجلس الشيوخ، والتي رصدتها وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية، حتى اليوم الأحد، فإن الحزب الجمهوري لديه 48 مقعدا، مقابل 46 للحزب الديمقراطي، من أصل 100 مقعد، فيما لم تحسم ولاية جورجيا أمرها بعد، في انتظار جولة ثانية، الأمر الذي أجل حسم الأغلبية إلى يناير المقبل.

 

وبجانب مقعدي جورجيا، لا يزال هناك مقعدان لم تُعرف نتائجهما بعد، مقعد عن ولاية كارولاينا الشمالية وآخر عن ولاية ألاسكا، ووفقاً لآخر النتائج فإن الكفة تميل لصالح المرشحين الجمهوريين عن هذين المقعدين.

 

ووفقاً لتقديرات كبريات وسائل الإعلام الأمريكية، فقد حصل السناتور الجمهوري عن ولاية جورجيا ديفيد بيرديو، ومنافسه الديموقراطي جون أوسوف على اقل من 50% من الأصوات، ما يعني إجراء جولة ثانية بينهما في 5 يناير المقبل.

 

 

وستجري في التاريخ نفسه انتخابات على المقعد الثاني المخصّص للولاية الجنوبية في مجلس الشيوخ.

 

ومع إعلان فوز المرشح الديموقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية، توجهت الأنظار إلى هذه الانتخابات الفرعية لأنه إذا تمكن الديموقراطيون من انتزاعهما من الجمهوريين، فستنتقل الغالبية في المجلس إليهم، مما سيسهل كثيرا من مهمة إدارة بايدن، إذ لا يمكن إقرار أي قانون من دون مصادقة مجلس الشيوخ عليه.

 

وقال زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر في مدينة نيويورك أمام حشود من المحتفلين بفوز بايدن "والآن نفوز بجورجيا ونغيّر العالم".

 

وغردت الجمهورية نيكي هيلي، السفيرة السابقة في إدارة دونالد ترامب لدى الأمم المتحدة، على تويتر السبت قائلة "كل الأنظار ستتجه إلى جورجيا بانتظار تحديد مصير مجلس الشيوخ".

 

ويحتل الجمهوريون في مجلس الشيوخ الحالي 53 من أصل 100 مقعد، وخلال انتخابات منتصف الولاية التي جرت الثلاثاء كان 35 من هذه المقاعد موضع تنافس.

 

وبفوزها بمنصب نائبة الرئيس تصبح كامالا هاريس، اعتباراً من 20 يناير موعد توليها مهام منصبها، رئيسة مجلس الشيوخ حكما، مما يتيح لها التصويت لترجيح الكفة في المجلس إذا ما انقسمت الأصوات بنسبة 50 مقابل 50.

 

وكان الديموقراطيون قد انتزعوا من الجمهوريين مقعدين في مجلس الشيوخ عن ولايتي كولورادو وأريزونا، لكنّ الجمهوريين انتزعوا منهم مقعد السناتور الديموقراطي في ولاية ألاباما.

 

وتبدو حظوظ الديمقراطيين مرتفعة في جورجيا التي قررت إعادة فرز الأصوات بعد تقارب النتائج بين ترامب وبايدن.

 

أما مجلس النواب، فقد رجحت قناة  "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية احتفاظ الحزب الديمقراطي بالسيطرة على مجلس النواب بالكونجرس بعد انتهاء الانتخابات في الولايات المتحدة.

وبحسب وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية، فإن الحزب الديمقراطي يسيطر حتى الآن على 214 مقعدا، من أصل 218 لتشكيل الأكثرية في مجلس النواب، مقابل 196 مقعدا للحزب الجمهوري، في المجلس الذي يتكون من 435 مقعدا.

 

وأشارت القناة إلى أنه تم التوصل إلى هذه الاستنتاجات على أساس النتائج التي حصل عليها الديمقراطيون حتى الآن في مجلس النواب، واحتمالات نتائج الفرز في الانتخابات في الدوائر التي يتصدر فيها الديمقراطيون السباق الانتخابي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق