كاتب أمريكي: بهزيمة ترامب.. كابوسنا الوطني انتهى

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اعتبر كاتب أمريكي أن هزيمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكي، وفوز منافسه الديمقراطي جو بايدن بمثابة نهاية لكابوس وطني طويل.

 

وأعلنت شبكات التلفزيون الكبرى في الولايات المتحدة أمس السبت فوز المرشح الديمقراطي بالانتخابات الرئاسية وخسارة الرئيس ترامب الفوز بولاية ثانية في البيت.

 

وعلق الكاتب الصحفي دانا ميلبانك في مقال بصحيفة واشنطن بوست" الأمريكية على فوز بايدن قائلا إن:" كابوسنا الوطني الطويل انتهى، دونالد ترامب قد خسر الرئاسة، الأمريكيون طردوا الرجل الذي جعل حياة الكثيرين جحيما خلال السنوات الأربعة الماضية، بالفوضى المستمرة والنقد اللاذع والهجمات على مؤسسات الديمقراطية".

 

وأضاف: "ربما كانت هناك صعوبة في الأيام السابقة بسبب التحديات القضائية ومزاعم الاحتيال التي لا أساس لها".

 

ورأى أن الغضب الذي زرعه ترامب في نفوس المؤيدين والمعارضين سوف يستغرق وقتا حتى يتلاشى، ولكنه دعا إلى الاحتفال بهزيمته الآن قائلا :"في هذه اللحظة دعونا، نسعد بنجاة ديمقراطيتنا".   

 

وبمجرد الإعلان عن خسارة ترامب عبر المعارضون لسياساته سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها عن فرحتهم بفوز بايدن وانتهاء حكم ترامب.

 

وانطلقت الاحتفالات في المدن الأمريكية احتفالا بفوز جو بايدن كرئيس منتخب للولايات المتحدة، وعبر الكثيرون عن سعادتهم عبر بالهتافات، والرقص في الشوارع، وأطلق سائقو السيارات صافرتها تعبيرا عن سعادتهم.

 

وتقاطرت الحشود في واشنطن إلى البيت الأبيض وشارع "بلاك لايفز ماتر"، وهو قسم من الجادة المؤدية إلى المقر الرئاسي أطلق عليه في الربيع اسم حركة "حياة السود مهمة" احتجاجا على العنصرية وعنف الشرطة بحق السود.

 

وانتشرت اللافتات التي تحمل اسمي جو بايدن ونائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس في شوارع العاصمة الفدرالية التي تعتبر معقلا ديموقراطيا، يرفعها مناصرون لهما يضعون جميعهم كمامات للوقاية من وباء كوفيد-19.

 

وفي نيويورك، المدينة التي ينحدر منها الرئيس الحالي دونالد ترامب، خرج العديدون للاحتفال، وكانت كاترين غريفين (47 عاما) تبكي من شدة تأثرها.

 

وقالت "إنني سعيدة بخروج دونالد ترامب من حياتنا، إلى الأبد على ما آمل، حتى لو أنني لست واثقة من ذلك" داعية إلى "استعادة مجرى حياتنا الطبيعي بعض الشيء".

 

وأعلنت وسائل الإعلام الكبرى الأمريكية، السبت، بعد أربعة أيام من الترقب، تخطي بايدن عتبة 270 صوتا من كبار الناخبين التي تفتح له أبواب البيت الأبيض في يناير المقبل.

 

كما سجل بايدن رقما تاريخيا قياسيا في عدد الأصوات الشعبية بحوالي 78 مليون صوت على الصعيد الوطني.

 

وبدأت الاحتفالات أيضا السبت في مقر بايدن في ويلمينجتون بولاية ديلاوير، وفي مدن أخرى مثل فيلادلفيا.

 

وأشاد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما السبت بانتصار جو بايدن "التاريخي" في السباق إلى البيت الأبيض، متحدثا في بيان: "بعدما ينتهي تعداد كل الأصوات، سيكون الرئيس المنتخب بايدن ونائبة الرئيس المنتخبة (كامالا) هاريس قد حققا فوزا تاريخيا وحاسما".

 

وتابع أوباما: "من حظنا أن جو يملك الميزات المطلوبة ليكون رئيسا، وأنه يتصرف منذ الآن على هذا الأساس لأنه حين يدخل البيت الأبيض، سيواجه مجموعة من التحديات الاستثنائية لم يسبق أن عرفها رئيس جديد: جائحة متفشية، واقتصاد ونظام قضائي غير عادلين، وديموقراطية في خطر ومناخ مهدد".

النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق