«بيلد»: لاجىء سوري يذبح زوجته في ألمانيا «ليغسل العار»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قبل منتصف الليل بقليل في مدينة بادربورن الألمانية، ألقت الشرطة الألمانية القبض على شاب سوري يبلغ من العمر ٢٩ عاما بعدما قام بذبح زوجته الشابة والتي تم العثور عليها مقتولة في سيارة فولكس فاجن، بحسب تقرير صحيفة بيلد الألمانية.

 

 ووفقًا لبيلد، ارتكب الجاني الجريمة وقتل زوجته أمام أعين بناتها الثلاث الصغيرات، ولذلك تعكس الجريمة التي وقعت على عتبة المنزل الذي تعيش فيه الأسرة مأساة عائلة سورية لاجئة.

اللاجىء السوري وحيد

 ويُدعى القاتل المحتجز منذ الخميس باسم وحيد أ. (٢٩ عاما)، بينما تدعى زوجته الضحية نهى (20 عاما)، والاثنان من إدلب، معقل المتمردين في شمال سوريا، وتزوجا في نهاية عام 2014.

 

وفي مايو 2015 ، شقّ الشاب السوري وحيد أ طريقه إلى ألمانيا كلاجئ، ثم أنجبت نهى توأمًا وسُمح لها بالانتقال إلى ألمانيا مع الأطفال في أكتوبر 2015 في إجراء للم شمل الأسرة،  وفي عام 2017، أنجبت نهى طفلة أخرى وهي في السابعة عشرة من عمرها.

 

ما الذي أدى إلى هذه الكارثة؟

 

 جمال هـ ، أحد أقارب الجاني وجاره في المانيا، يخبر صحيفة بيلد، بأنّ وحيد انفصل قبل أسابيع قليلة عن زوجته نهى، لاشتباهه في أنّ زوجته على علاقة مع ابن عمها، مضيفًا أنّ الجاني قد أحضر أطفاله للإقامة عنده حتى لا يتأثروا بالخلافات الزوجية.

 

 وفي غضون ذلك، جاء أقارب الزوجة الشابة الذين يعيشون في بلجيكا إلى مدينة بادربورن الألمانية، وحاولوا التوسط لإقناع وحيد بأن زوجته لم تقيم علاقة مع ابن عمها.

 

 ويوم الثلاثاء المنصرم، أخذ وحيد وزوجته الأطفال من قريبه وجاره السوري جمال، وأخبره بأنه قد سامحها، ثم اصطحبهم إلى منزل الزوجية.

 

 ويضيف جمال: "بعد بضع دقائق قليلة، قرع وحيد جرس بابي، ووقف أمامي مع الأطفال وهو ملطخ بالدماء، قائلًا له وهو يصرخ: "إنها كذبت عليّ وخانتني، لقد قتلتها وغسلت شرفي من العار"".

 

 وأشارت صحيفة بيلد إلى أنّ وحيد أ ، الذي يعمل كمورد في ألمانيا، اتصل بالشرطة بنفسه بعد جريمة القتل واصطحبهم إلى مكان الجثة في السيارة.

 

 وبحسب تقرير التشريح الطبي، نزفت نهى حتى الموت، وقام الجاني بقطع رقبتها بعدما طعنها في الجزء العلوي من جسدها ورأسها عدة مرات.

 

رابط النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق