«سي إن إن»: ميلانيا ترامب نصحت زوجها بالاعتراف بالخسارة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دعت ميلانيا ترامب، زوجها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الاعتراف بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية أمام منافسه جو بايدن وفقًا لما نقلته  "سي إن إن" الأمريكية.

ونقلت عن مصدر مطلع (لم تسمّه) قوله: "ميلانيا أخبرت ترامب بأن عليه الاعتراف بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية أمام منافسه جو بايدن".

وأضاف المصدر أن "السيدة الأولى انضمت إلى المجموعة المتزايدة من الدائرة المقربة من الرئيس ترامب التي تنصحه بأن الوقت قد حان لقبول الخسارة"، رغم أنها لم تعلق علنًا على نتائج الانتخابات.

جاء ذلك عقب إعلان تواصل صهر ترامب وأحد كبار مستشاريه جاريد كوشنر أيضا مع الرئيس من أجل الاعتراف بخسارة الانتخابات، بحسب "سي إن إن".

وفي وقت سابقأكد الرئيس الأمريكي موقفه الرافض للقبول بنتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، قائلا إنها "انتخابات مسروقة".

وكتب ترامب، في سلسلة تغريدات، "هؤلاء الناس لصوص.. أجهزة المدن الكبرى فاسدة.. هذه انتخابات مسروقة"، مضيفًا "هناك عدد من الإقرارات الخطية تشير إلى حدوث تزوير في الاقتراع".

وتابع ترامب قائلا: "لدينا تاريخ حافل من مشاكل الانتخابات في هذا البلد".

ومساء السبت، أعلنت وسائل إعلام أمريكية بينها "سي إن إن"، و"أسوشيتيد برس"، و"فوكس نيوز"، فوز بايدن بالانتخابات، ليصبح بذلك الرئيس الـ46 للولايات المتحدة.

وذكرت قناة "فوكس نيوز" الداعمة لترامب، أن "بايدن بعد فوزه في بنسلفانيا فاز بولاية نيفادا (6 أصوات)، ما يرفع أصواته بالمجمع الانتخابي إلى 290". 

 

وفي خطابه الأول كرئيس منتخب يوم السبت، قال بايدن إن الوقت قد حان "لمداواة جراح" الولايات المتحدة وتعهد "بعدم تقسيم البلاد بل توحيدها". وقال مخاطباً مؤيدي ترامب مباشرة: "علينا التوقف عن معاملة منافسينا السياسيين كأعداء".

 

وقام بايدن ونائبته كامالا هاريس بإطلاق موقع على شبكة الإنترنت خاص بعملية الانتقال.

وتعني نتيجة الانتخابات المتوقعة أنّ ترامب سيصبح أول رئيس أمريكي بفترة ولاية واحدة منذ التسعينيات.

 

ورفعت حملة الرئيس الجمهوري وابلاً من الدعاوى القضائية في ولايات مختلفة، لكنّ مسؤولي الانتخابات يقولون إنه لا يوجد دليل على وجود أي تزوير في عملية التصويت، كما ادعى ترامب.

 

وفي تطور آخر، هنأ الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش الإبن بايدن بفوزه في الانتخابات، قائلاً إنّ الشعب الأمريكي يمكن أن يثق في أنّ الانتخابات كانت فعلاً نزيهة وأنّ نتيجتها كانت واضحة.

 

ويؤدي الرئيس الجديد اليمين الدستورية رسمياً في 20 يناير بعد فترة انتقالية لمنحه الوقت لتعيين الوزراء ووضع الخطط.

 

ويتم تسليم السلطة في حفل يُعرف باسم حفل التنصيب الرئاسي، والذي يقام على درجات مبنى الكابيتول في العاصمة واشنطن. بعد الحفل، يشق الرئيس الجديد طريقه إلى البيت الأبيض لبدء فترة ولايته البالغة أربع سنوات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق