تايم: هكذا فاز بايدن «قاتل التنين» بمفاتيح البيت الأبيض

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سلطت مجلة "تايم" الضوء على النهج الذي اتبعه الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، خلال حملته الانتخابية وصولا لعملية التصويت وفرز الأصوات، حتى فاز في نهاية المطاف بالانتخابات الرئاسية على خصمه الرئيس الجمهوري الحالي دونالد ترامب.   

 

جاء هذا في تقرير نشرته المجلة الأمريكية الشهيرة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان:" كيف فاز جو بايدن بالبيت الأبيض"

 

وقالت المجلة في التقرير الذي تصدر غلافها الورقي بعنوان "وقت الاتحاد" إن :"الشيء الوحيد الأكثر قوة من التنين هو قاتل التنين، فعلى مدار 4 سنوات ظل ولع دونالد ترامب بالانقسام والفوضى مهيمنا على الحياة الأمريكية. وفي نهاية المطاف بعد معركة طويلة هزم، إثر تقديم بايدن وعد بالتمسك بالأخلاق والوحدة والتآلف الوطني."

 

ورأت المجلة أن:"فوز بايدن متوقعا في وقت ما بشكل واسع، حيث جاء بعد أيام من عملية فرز للأصوات كانت متوقعة ومنظمة."

 

 وعن الأسباب التي مكنت بادين من الفوز قالت المجلة إن :"بايدن ظل يراهن طوال الوقت على أن التريث والثبات سوف يؤديان إلى الفوز بالسباق، ويوم السبت فاز هذا الرهان في النهاية".

 

 وأضافت المجلة:" ظل بايدن هادئا خلال الهزائم المبكرة ليلة الانتخابات، وحث على التحلي بالصبر أثناء تأخير فرز الأصوات في الولايات الحاسمة، وأظهر الثقة بالنفس على الرغم من سيول المعلومات المضللة التي نشرها الرئيس."

 

واعتبرت المجلة أن بايدن أعاد بناء ما يسمى بـ "الجدار الأزرق" (اللون الذي يرمز للديمقراطيين) الذي انهار في عام 2016، بفوز ترامب؛ بداية في ولاية ويسكونسن، ثم ميشيغان، وأخيرا في ولاية بنسلفانيا التي انقلبت لصالحه هي الأخرى، الأمر الذي كشف عن رفض بطيء طوال السنوات الأربع الماضية للرئيس الذي فاز بالولايات الثلاث في انتخابات 2016 .

 

وأشارت المجلة إلى أن بايدن فاز بعدد أصوات أكثر من أي مرشح رئاسي في التاريخ الأمريكي، وحطم الرقم القياسي الذي حققه الرئيس السابق باراك أوباما.

 

واعتبرت المجلة أن هذا الانتصار بمثابة إثبات لنمط السياسة الأمريكية الذي كان الكثيرون يخشون من أنه ذهب إلى الأبد.

 

وقالت إن بايدن لم يفز بزخم تاريخي كما فعل أوباما، ولا بمفاجأة كما فعل الرئيس دونالد ترامب، ولكن بتأن ثابت لرجل يعرف من هو وما تحتاجه أمريكا.

 

وأشارت إلى أن بايدن تمسك خلال الانتخابات التمهيدية الديموقراطية المثيرة للجدل والانتخابات العامة التي انقلبت بسبب الوباء، بنفس الرسالة التي أرسلها منذ أن أعلن حملته في عام 2019 وهي الوعد بالحكم بتعاطف، وتقديم الخبرة في وقت الأزمات، واستعادة روح الامة.

 

وفي البداية، بحسب المجلة، بدت الرسالة غير متوافقة مع العصر، حيث سارع خصوم بايدن الأساسيون لاحتضان عباءة الثورة التقدمية، ولكن بعد ذلك، وبسرعة كبيرة، تغير الزمن، حيث جعل وباء كوفيد -19 الأمة تتوق لقائد يتمتع بالكفاءة والعاطفة.

 

ورأت المجلة أن التناقضات بين المرشحين انتهت لصالحه: رجل دولة متمرس مقابل رئيس غير كفء، زعيم يواسي العائلات المنكوبة بفيروس كورونا مقابل أحد المشاهير الذي سخر من الفيروس، مرشح تعهد بجمع شمل الأمة أمة مقابل شخص آخر شاغل للوظيفة كاد يمزقها.

 

ومساء يوم السبت أعلنت وسائل الإعلام الأمريكية الكبرى فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية التي أجريت الثلاثاء الماضي.

حصل جو بايدن على أكثر من 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي، وهو عدد الأصوات اللازم لهزيمة دونالد ترامب في السباق إلى البيت الأبيض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق