فيديو| زوجته السابقة: لا تبخسوا قدر روبرت فيسك

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت لارا مارلو إن زوجها السابق الكاتب البريطاني روبرت فيسك الذي وافته المنية مؤخرا كان أروع صحفي في جيله ورفضت وصفه بـ "المثير للجدل" واعتبرت أن ذلك يمثل انتقاصا من قدره وتشكيكا فيه.

 

 

وأضافت الصحفية الأمريكية  في مقال بصحيفة آيرش تايمز الأيرلندية إنها تشرفت بالزواج من روبرت فيسك في علاقة امتدت على مدار 12 عاما.

 

وأردفت أنها لا تحب استخدام كلمة "المثير للجدل" التي انتشرت بكثرة في العديد من التقارير الإخبارية لوصف  فيسك بعد وفاته.

 

وفسرت ذلك قائلة: "لا أحب هذه الكلمة لأنها تحمل تشكيكا ضمنيا في إنجازات روبرت فيسك الهائلة".

 

ومضت تقول: "إذا كان روبرت مثيرا للجدل، فيرجع ذلك إلى رفضه أن يكون نسخة متطابقة من الآخرين".

 

وعلى مدار مشواره المهني كصحفي الممتد لنصف قرن، حصل خلاله على جوائز عديدة بالإضافة إلى ستة مؤلفات، لم يشأ فيسك أن يكون مقلدًا للآخرين، واتسمت أحكامه بالبديهية والسرعة".

 

ومضت تقول: "إنه لم يكن يروعه أي انتقادات ولم يركب قط الموجة السائدة".

 

وتابعت: "انتهج فيسك قاعدة مفادها التواجد في قلب الحدث وأن يكون شاهد عيان حتى لو ارتبط ذلك بمخاطر تهدد حياته".

 

وكان الكاتب البريطاني يشعر بالازدراء تجاه الصحفيين الذين يغطون أخبار الحروب وهم جالسون في غرفهم الفندقية.

 

وزادت: "حظيت بشرف الزواج من فيسك خلال الفترة من 1988 إلى 2003 وعملنا معا في معظم القصص الإخبارية الكبرى بالشرق الأوسط والبلقان".

 

واستطردت: "في رأيي، كان روبرت فيسك أروع صحفيي جيله بل الأروع على الإطلاق".

 

وأوضحت: "لا يوجد صحفي يؤدي مهام وظيفته بشجاعة وتصميم وذكاء وتفاني تتجاوز روبرت فيسك".

 

وتُوفي  مراسل الشرق الأوسط المخضرم لصحيفة الإندبندنت قبل حوالي أسبوع في دبلن بأيرلندا.

 

 

وولد فيسك في مدينة كنت الإنجليزية لكنه لاحقا أصبح مواطنا أيرلنديا.

 

 

وقبل انضمامه إلى الإندبندنت، عمل فيسك في صحيفتي صنداي إكسبريس والتايمز.

 

 

وفي عام 2005، وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فيسك بأنه "ربما أكثر المراسلين الخارجيين شهرة في بريطانيا".

 

 

وفي سياق تأبينها للكاتب الكبير، قالت شبكة سي إن إن: "اشتهر فيسك بتحليلاته الحادة للمنطقة وقدرته على الوصول إلى بعض من أكثر الزعماء المشبوهين في العالم، حيث حاور أسامة بن لادن أكثر من مرة في تسعينيات القرن المنصرم".

 

وعلاوة على ذلك، التقى فيسك مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

 

وفي عام 2016، كشفت وثائق نشرها مكتب الولايات المتحدة لمدير المخابرات الوطنية أن بن لادن كان يختص روبرت فيسك باهتمام خاص بل وأوصى بعض المقربين منه بالتواصل مع الصحفي البريطاني لإدارة برنامج خاص في ذكرى هجمات 11 سبتمبر.

 


 


 

رابط النص الأصلي 

.

.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق