بسبب الرشوة.. برلمان بيرو يعزل الرئيس مارتين فيزكارا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

صوت أعضاء برلمانيون في بيرو  لصالح عزل الرئيس مارتين فيزكارا، وذلك بعد شهرين من نجاته من محاولة سابقة لإقصائه عن منصبهعلى خلفية اتهامات بالفساد أثناء الفترة التي قاد فيها حكومة مقاطعة موكيجوا بين 2011 و2014.

 

وصوت 105 نواب في الكونجرس لصالح عزله، مقابل 19 صوتا ضد ذلك وامتناع أربعة أعضاء عن التصويت. وكان مطلوبا سبعة وثمانين صوتا لعزل الرئيس من منصبه.

 

ومن المتوقع أن يتولى رئيس البرلمان، مانويل ميرينو، منصب الرئيس المؤقت لعدة أشهر وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

 

ويٌتهم فيزكارا بالحصول على رشى بقيمة 636 ألف دولار من شركة إنشاءات أثناء عمله حاكما لمنطقة موكويجوا من عام 2011 حتى 2014.

 

وحضر بيثكارا إلى مقر البرلمان من أجل الدفاع عن نفسه أمام السلطة التشريعية التي تسيطر المعارضة عليها وقال:"نحترم الدستور ونمثل اليوم وفقاً للمهلة التي حددها البرلمان، وبدون تجاوز فترة الساعة الممنوحة لنا".

وأوضح بيثكارا عقب انتهاء مداخلته أنه سيسافر إلى منطقة خونين لاستكمال جدول أعماله.

وأشارت الحكومة البيروانية إلى وجود قطاعات متشددة داخل البرلمان، بعضهم يتحركون بتوجيهات من العسكري الانقلابي السابق والمحبوس حاليا بتهم القتل أنتاورو أومالا، بهدف تأجيل العملية الانتخابية المنتظر إجراءها في 11 أبريل من العام المقبل.

واختير النواب الموجودون حالياً بالبرلمان في يناير الماضي، بعد حل البرلمان السابق من قبل بيثكارا، ولفترة انتقالية تنتهي في يوليو المقبل حين يأتي الرئيس والبرلمان الجديد.

 

وتولى فيزكارا ، الذي لا ينتمي إلى أي حزب سياسي ، الرئاسة في 2018 بعد استقالة سلفه بيدرو بابلو كوتشينسكي بسبب مزاعم بالفساد.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق