كورونا يصل بلبنان للخط الأحمر.. إعلان الإغلاق التام 15 يومًا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تزامنا مع تزايد حالات الإصابة والوفيات في غالبية مناطق لبنان، أعلنت السلطات اللبنانية، اليوم الثلاثاء، الإغلاق التام 15 يوما، للحد من تفشي الفيروس المميت في البلاد.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لرئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، عقب اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في القصر الرئاسي شرقي بيروت.

 

وقال دياب: "اتخذنا قرار الإغلاق التام اعتباراً من السبت الموافق 14 نوفمبر إلى الأحد الموافق 29 من الشهر نفسه".

 

وأضاف: "إذا التزم اللبنانيون بالإجراءات ونجحنا في احتواء الوباء عبر تخفيض عدد الإصابات، فإننا نكون قد أنقذنا الناس".

 

 

وتابع: "انفجار مرفأ بيروت (4 أغسطس الماضي) أطاح بهذه الإجراءات وتسبّب في فقدان السيطرة على انتشار الوباء".

 

ومضى دياب قائلا: "نحن اليوم بلغنا الخط الأحمر في عدد الإصابات، وبلغنا مرحلة الخطر الشديد في ظل عدم قدرة المستشفيات على استقبال المصابين بحالات حرجة".

 

وأضاف: "طلبنا من  وزارة الصحة رفع الجهوزية في القطاع الصحي في هذه الفترة. كما طلبنا من الأجهزة العسكرية والأمنية التشدد في تطبيق قرار الإقفال في كل المناطق من دون استثناء. يجب أن يكون الإقفال تاما وشاملا لجميع المناطق اللبنانية، طبعا ستكون هناك استثناءات في قرار الإقفال للقطاعات الصحية والحيوية، وسيعلن عنها بعد قليل.

 

وتابع: "هناك قرار حازم بمواجهة تفشي هذا الوباء وإعادته إلى السيطرة، حتى يتسنى للقطاع الصحي التقاط أنفاسه ومنع انهيار الواقع الصحي في البلد بمواجهة وباء  كورونا. أناشد اللبنانيين، أن يلتزموا الإجراءات الصحية، والتدابير التي اتخذناها، لحماية أنفسهم وعائلاتهم".

 

 

فيما لم يستبعد دياب تمديد فترة الإغلاق التام حال تصاعد مؤشر الإصابات بكورونا في لبنان.

 

ومنذ أيام بدأت أعداد إصابات كورونا تتزايد في لبنان، حيث سجلت وزارة الصحة، الإثنين 9 وفيات و1119 إصابة بكورونا، ليرتفع العدد التراكمي للإصابات إلى 95 ألفا و355، بينها 732 وفاة، و52 ألفا و677 حالة تعاف.

 

ووفق تقارير لوسائل إعلام لبنانية، أشارت معلومات إلى أن القطاعات المستثناة من الإغلاق هي: المطاحن والأفران وكل ما له علاقة بتخزين وتصنيع المنتجات الغذائية والزراعية، المصارف، وكذلك الجيش، وقوى الأمن، ووزارة الصحة؛ المستشفيات؛ المستوصفات، وكل ما هو مرتبط بأوراق الاستشفاء، وكل ما هو مرتبط بالمرافق الجوية والبحرية والبرية.

 

 

بالإضافة إلى المديرية العامة للنفط، إدارة المنشأة النفطية وكل ما يتعلق بالمازوت والبنزين، وكل مصالح المياه، والمطبوعات، ومصرف لبنان، وكل ما يرتبط بالصناعة والاقتصاد والاستيراد والتصدير، وكذلك أعضاء السلك الدبلوماسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق