هجوم جدة.. استهداف مقبرة «الخواجات» وإدانات عربية واسعة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 أعلنت السلطات السعودية، اليوم الأربعاء عن وقوع هجوم خلال حضور القنصل الفرنسي مناسبة في محافظة جدة، موضحة أن الهجوم أسفر عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين".

 

وقالت إمارة منطقة مكة المكرمة إن "الجهات الأمنية باشرت صباح اليوم التحقيق في حادثة اعتداء جبان أثناء حضور القنصل الفرنسى لمناسبة في محافظة جدة"، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

 

وأوضحت أن الاعتداء "نتج عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين"، فيما لم توضح السلطات السعودية طبيعة الهجوم.



الخارجية الفرنسية
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن "هجوماً بالمتفجرات" نفذ اليوم الأربعاء، في مقبرة لغير المسلمين في جدّة في المملكة العربية السعودية، ما أدى إلى سقوط جرحى، مشددة على أنه هجوم "جبان" لا يمكن تبريره.

 

وأوضحت أن الهجوم نفذ خلال تأدية مراسم ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى الذي يصادف الحادي عشر من نوفمبر.

 

وقالت الخارجية: "الذكرى السنوية لنهاية الحرب العالمية الأولى في المقبرة غير الإسلامية في جدة، وشارك فيها القنصل الفرنسي وغيره من الشخصيات الدبلوماسية، كانت هدفاً لهجوم بالمتفجرات هذا الصباح، ما تسبب بسقوط جرحى". وفقا لما نقلته "يورو نيوز".

 

قنبلة يدوية

من جهتها، كشفت صحيفة "لوفيجارو" بعض التفاصيل المتعلقة بالاعتداء، مشيرة إلى أن الانفجار حدث جراء إلقاء قنبلة يدوية على الاحتفال الذي حضره دبلوماسيون فرنسيون وغربيون.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن القنبلة سقطت على جدار المقبرة ما أدى إلى إصابة 4 أشخاص، بينهم مواطن يوناني وحراس سعوديون.

 

وقال مصدر فرنسي في العاصمة الرياض قال لصحيفة "لوفيجارو"، رداً على سؤال عن "استهداف فرنسا مرة أخرى": "هذا عمل منعزل وفرنسا ليست مستهدفة، وهي التي نظمت احتفال 11 نوفمبر".

— Clarence Rodriguez (@Clarencewoman)

كما أكد مصدر أمني أن "قناصل فرنسا وإيطاليا وبريطانيا كانوا بين الحضور في هذا الحفل، وكذلك الملحقان العسكريان الفرنسي والبريطاني". وبحسب المصدر فقد تم القبض على الجاني. وفقا لما نقلته "الحرة".

 

 

 مصدر حكومي يوناني: إصابة 4 أشخاص

وأفاد مصدر حكومي يوناني طلب عدم نشر اسمه بأن 4 أشخاص أصيبوا في هجوم جدة، قائلا: "وقع انفجار ما بمقبرة لغير المسلمين في جدة وأصيب أربعة بإصابات طفيفة أحدهم يوناني". ولم يذكر المزيد من التفاصيل بحسب ما نقلته "رويترز".



 

مقبرة «الخواجات»

وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، فإن مقبرة غير المسلمين أو ما تعرف سعودياً باسم مقبرة "النصارى" أو "الخواجات"، تقع بمدينة جدة، وهي مخفية خلف الأشجار بجانب طريق رئيسي يحمل الرقم 81،.

 

وعن تاريخ المقبرة، تشير الروايات إلى أن جالية مسيحية أصلها من اليونان سكنت مدينة جدة في العصر المملوكي، حيث كان يفرض عليهم ارتداء لباس وزي معيّن يميزهم عن المسلمين، لمنعهم الاقتراب من مدينة مكة لأسباب دينية، ولكن مع قدوم العثمانيين للحجاز (السعودية سابقاً) اختلف الوضع، وباتوا يستطيعون دفن موتاهم في جدة، داخل هذه المقبرة.


مصر: اعتداء إرهابي غاشم

أدانت مصر بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الغاشم الذي وقع في مدينة جدة واستهدف المشاركين أثناء حضور القنصل الفرنسي لمناسبة في محافظة جدة نتج عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين .
 

وعبّرت مصر في بيان لوزارة الخارجية عن استهجانها البالغ لهذه الممارسات النكراء التي تتبرأ منها الفطرة الإنسانية السويّة، مؤكدة وقوفها بجانب المملكة العربية السعودية فيما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقراراها.


 

الإمارات: اعتداء جبان

 

كما أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة الاعتداء الجبان في مدينة جدة، وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان لها عن استنكارها وادانتها الشديدين لهذا العمل الذي يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.
 

وأكدت تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد لأمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.


الكويت تدين وتستنكر

وأعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الجبان في مدينة جدة الذي أدّى إلى إصابة عدد من الأبرياء. وأوضحت وزارة الخارجية في بيان لها أن هذه الأعمال التي تستهدف الأبرياء وتروع الآمنين تمثل صورا لبشاعة العنف والتطرف والغلو وتخالف جميع الأديان السماوية والأعراف والقوانين المدنية.

 

وأكدت الوزارة تضامن دولة الكويت التام وتأييدها للمملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، متمنية للمصابين الشفاء العاجل.
 

البرلمان العربي: نثق في قدرة السعودية على حماية منشآتها الحيوية

كما أدان رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي الاعتداء الجبان الذي استهدف المشاركين أثناء حضور القنصل الفرنسي لمناسبة في محافظة  مؤكدا تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية وثقته في قدرتها على حماية منشآتها الحيوية وأمن وسلامة مواطنيها والمقيمين عليها وتصدّيها بكل حزم للجماعات الإرهابية، مشيداً بالتعامل الفوري لقوات الأمن السعودية في التعامل مع هذا العمل الإرهابي الجبان.
 

وأكد وقوف البرلمان العربي مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية منشآتها الحيوية ضد كل من يحاول المساس بأمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.



 

الأردن: نقف بجوار السعودية في كل ما يهدد أمنها

 

وأدانت الحكومة الأردنية اليوم الهجوم الجبان، مؤكدة إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذا الهجوم الجبان الذي استهدف الأبرياء ويتنافى مع جميع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.
 

كما أكد وقوف بلاده إلى جانب المملكة في وجه كل ما يهدد أمنها واستقرارها وفي اتخاذ ما يلزم من إجراءات لمكافحة التطرف والحفاظ على الأمن والاستقرار، معربًا عن خالص التمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

 

البحرين: اعتداء آثم وجبان

 

كما أدانت مملكة البحرين بشدة هجوم جدة ووصفته بالعمل الجبان مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية ودعمها لكل ما تتخذه من إجراءات لبسط الأمن والاستقرار في أراضيها، والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها، معربةً عن خالص تمنياتها بالشفاء للمصابين جراء هذا الاعتداء الآثم الجبان.

 

يذكر أن الشرطة السعودية أعلنت، الخميس 29 أكتوبر 2020، عن وقوع "هجوم بآلة حادة على القنصلية الفرنسية في مدينة جدة"، وذلك وسط توترات أحدثتها رسومٌ مسيئة للنبي محمد نشرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية، ورافقتها تصريحات للرئيس ماكرون أثارت غضب المسلمين.
 


 

أخبار ذات صلة

0 تعليق