اتفاق بين فرقاء ليبيا على إجراء الانتخابات نهاية 2021.. بشرة خير

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اتفقت الأطراف الليبية المشاركة في ملتقى الحوار بتونس على إجراء الانتخابات في ديسمبر 2021 المقبل، وفق قاعدة دستورية.

 

وقالت المبعوثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفانى وليامز، إن المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي اتفقوا على إجراء الانتخابات على أساس دستوري يوم 24 ديسمبر المقبل.

 

وشدّدت ويليامز على ضرورة الإسراع في المضي قدماً إلى "انتخابات عامّة يجب أن تكون شفّافة ومبنية على الاحترام التامّ لحرية التعبير والتجمّع".

 

ونشرت الدكتورة أم العز الفارسي، عضو بلجنة الحوار الليبي في تونس أنه تم الاتفاق على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر 2021

.

وأكدت الفارسي في تدوينة لها، أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية لليبيا، ستنطلق 24 ديسمبر 2021 إيذانا بعودة المسار الشرعي المستقر للدولة الليبية.

 

وتستمر نقاشات الفرقاء الليبيين حتى الأحد المقبل لبحث خريطة المسار السياسي، والتي انطلقت في الملتقى السياسي الليبي بتونس، الإثنين الماضي، بعد سلسلة من اللقاءات التمهيدية والمسارات العسكرية والدستورية السابقة عليه.

 

وجاء الملتقى انطلاقا من مخرجات برلين وقرار مجلس الأمن رقم 2510، إضافة إلى التفاهمات السياسية السابقة للوصول إلى تشكيل حكومة ومجلس رئاسي يبسطان سلطتهما على كامل ليبيا لإنهاء حالة الاحتقان.

 

وفي 23 أكتوبر الماضي، اتفقت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة في جنيف، على وقف فوري ودائم لإطلاق النار وإخلاء جميع خطوط التماس من الوحدات العسكرية والمجموعات المسلحة بإعادتها إلى معسكراتها.

 

واتفقت أيضا اللجنة على ضرورة خروج جميع المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية في مدة أقصاها ثلاثة أشهر، وتجميد العمل بالاتفاقيات العسكرية الخاصة بالتدريب في الداخل الليبي، وخروج أطقم التدريب إلى حين تسلم الحكومة الجديدة الموحدة لأعمالها.

 

وأوصت مخرجات الاجتماع بتشكيل قوة عسكرية تعمل كقوة تساهم في الحد من الخروقات المتوقع حدوثها، وبدء عملية حصر وتصنيف المجموعات والكيانات المسلحة بجميع مسمياتها على كامل التراب الليبي وتفكيكها.

وتأتي اجتماعات الملتقى السياسي الليبي في تونس وسط رفض كبير للأسماء المشاركة فيه والتي اختارتها البعثة الأممية.

 

واتضح من خلال تلك الأسماء غلبة المنتمين والمؤيدين لتنظيم الإخوان الإرهابي حيث تجاوز عددهم 43 شخصا من مجموع 75 مشاركا بالملتقى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق