فيديو| إصابات «كورونا» تقترب من الـ54 مليونًا بالعالم.. وترامب: اللقاح في إبريل

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يواصل فيروس كورونا، على مدار الساعة، تسجيل حالات إصابة جديدة، وكذلك وفيات في مختلف بلدان العالم، فتتغير الأرقام بشكل متواصل دون توقف، ولكن مع اقتراب لقاح بحلول إبريل المقبل، بحسب الرئيس الأمريكي ترامب.

 

ومع دخول فصل الشتاء زادت معدلات الإصابة بالفيروس اللعين، بشكل كبير، خاصة في دول أوروبا التي تحقق أرقامًا قياسية في عدد الإصابات اليومية، وكذلك الولايات المتحدة.

 

وحتى صباح اليوم الأحد، تجاوزت حالات الإصابة بالفيروس في أنحاء دول العالم ألـ53 مليونًا، في منعطف مهم آخر من تفشي الوباء الذي أودى بحياة أكثر من مليون شخص في 11 شهرًا فقط، منذ مروره للبشرية عبر بوابة الصين.

 

وكشف الموقع الاحصائي «ورلد ميتر»، المتخصص في رصد احصائيات الفيروس عالميًا، وصل عدد الإصابات حتى الساعة 3:15 من صباح اليوم السبت، بتوقيت القاهرة إلى 53,728,600 حالة في جميع بلدان العالم.

 

فيما وصلت حالات الوفاة إلى 1,308,546 شخص، وذلك منذ ظهور الوباء لأول مرة في ووهان التابعة لمقاطعة هوبي الصينية، وحتى الآن بعد انتشاره حول العالم. 

 

 

وللاطلاع على آخر تحديث للأرقام أول بأول والتي تتغير على مدار الساعة من خلال موقع «ورلد ميتر»، اضغط هنـــــــــــــــــــــــــا.

 

 

وأمس الجمعة، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، إنه "يتوقع أن يصبح لقاح فيروس كورونا متاحا لجميع السكان بالولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن في أبريل المقبل".

وأضاف ترامب، في أول كلمة له من البيت الأبيض منذ إعلان فوز منافسه جو بايدن بالانتخابات وفق نتائج أولية غير نهائية، أن "لقاح شركة فايزر سيقلل نسبة الوفيات جراء فيروس كورونا في البلاد".


كما أشاد بشركة "فايزر" الأمريكية، التي لفت أنها "فاقت كل التوقعات"، وأعلنت أن "لقاحها فعال بنسبة 90 في المئة".

 

وتابع ترامب قائلاً إنه "سيتم إنتاج ملايين الجرعات من اللقاح وستوزع في كل الولايات باستثناء نيويورك لأن حاكمها لا يثق باللقاح".
 

 

وأشار إلى أن "اللقاح سيوزع بسرعة على المسنين والعاملين في الخطوط الأولى في مواجهة كورونا، أولا".

وأعرب عن أمله في عودة الأمريكيين إلى المدارس والأعمال، مشيرا إلى أن "الإغلاق العام يكلف 50 مليار دولار".

وقال "نفهم المرض بشكل جيد لكننا نرفض الإغلاق العام في البلاد"، مشيرًا إلى أن إدارته خلقت أكثر من 13 مليون وظيفة وكذلك خفض البطالة خلال أشهر.

وتعتبر الولايات المتحدة أكثر البلدان تسجيلا للوفيات في العالم مع نحو 242 ألف حالة من أصل أكثر من 10 ملايين إصابة.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق